الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 4 أ)

 

{إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا} (سورة الأحزاب الآية 72).

صدق الله العظيم 

 

أربعاء, 11/11/2020 - 23:21

ولد إشدو: دفاعا عن الشرعية (3)

ثانيا: حول عمل "لجنة التحقيق البرلمانية" (ب)

خميس, 05/11/2020 - 22:33

ولد إشدو يكتب: دفاعا عن الشرعية (2)

{وقل رب أدخلني مُدخل صدق وأخرجني مُخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا} سورة الإسراء، الآية 80.

صدق الله العظيم 

 

ثانيا: حول عمل "لجنة التحقيق البرلمانية" (أ)

اثنين, 02/11/2020 - 18:35

ولد إشدو يكتب: دفاعا عن الشرعية

{يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا}. (سورة النساء الآية 134)

سبت, 24/10/2020 - 15:01

وداعا أيها الصديق العزيز

في بداية سفر تكوين الدولة الموريتانية، وفي صيف 1962 بالذات، عند ما عدت من تدريب في تونس، كانت توجد في "الحي" ثلاثة منابر متميزة هي:

- حكومة الرئيس المختار ولد داداه بسياستها الواقعية جدا وإعلامها.

- الزعيم بوياغي ولد عابدين الذي استقال للتو من الحكومة ويتلمس طريقا آخر، وهو أحد رموز الرعيل الأول من المعارضة.

جمعة, 09/10/2020 - 00:21

ولد اشدو: انقلاب صامت في موريتانيا.. أين فخامة الرئيس مما يجري؟

سؤال يطرح نفسه بإلحاح من خلال الأحداث الجارية في الوطن منذ أشهر. ولكنه يصبح أكثر بروزا وإلحاحا بالنسبة لمن شهد مثلي أمس في مخافر مديرية مكافحة الجرائم الاقتصادية والمالية إحدى أغرب حلقات البحث التمهيدي الذي يخضع له رئيس الجمهورية السابق السيد محمد ولد عبد العزيز وأركان حكمه وأغلبيته، بناء على توصيات لجنة برلمانية مشبوهة تتهمهم بالفساد!

ثلاثاء, 29/09/2020 - 18:06

ولد إشدو: حتى لا نركع مرة أخرى أيضا!

عند ما كتبت ونشرت يوم العاشر يونيو سنة 2003 مقالة "حتى لا نركع مرة أخرى" كانت المدافع قد صمتت توا إثر تدمير آخر دبابات التمرد.

اثنين, 14/09/2020 - 21:40

لا.. لن تسقط منارة كلنا فداها!

فـدت المنائر كلهن منـارة ** هي في فم الدنيا هدى وتبسم

مـا جئتها إلا هداك معلـم ** فوق المنابر أو شجاك متيم

بيروت ما ذرفت عيونك دمعة ** إلا تلقفها فؤادي المغـرم.

                                 الأخطل الصغير

أحد, 09/08/2020 - 01:04

"إذا جاءك المنافقون".. رسالة إلى من يهمه الأمر

هذه رسالة قديمة جديدة.. وجهتها إلى رئيس المجلس العسكري للعدالة فعادت إلي لخطأ في العنوان، ووجهتها إلى الرئيس المؤتمن فلم أدر هل طارت أم نزلت. ولما وجهتها إلى الرئيس محمد ولد عبد العزيز قرأها وعمل ببعضها. وها أنا أوجهها إلى فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، لعل وعسى!

سيدي؛

خميس, 06/08/2020 - 22:48

ولد إشدو يكتب: رسالة مفتوحة إلى فجر يوم أغر!

سلام عليك يا أجمل صباح باكر عيوننا البائسة، بعد عقود عشش فيها الذل والهوان والإحباط في نفوسنا، ونخر قلوبنا وعقولنا سوس البغي والفساد والجهل والفقر والمرض.

جئت متأخرا جدا.. ولكنك أتيت!

عشرون سنة ضاعت من عمرنا هلك فيها الحرث والنسل!

ليتك كنت أتيت قبل انهيار الدولة، وخراب الاقتصاد والتعليم والصحة، وفساد القضاء والإدارة والمجتمع!

أربعاء, 05/08/2020 - 10:24

الصفحات