مقالات

العَقْدُ الاجْتِمَاعِيُّ المُورِيتَانِيُّ:تَحْيينٌ أَمْ إِصْلَاحٌ أَمْ إعَادَةُ بِنَاءٍ؟

لا خصامَ فى أن أول الطموحات الواجبة فى حق البلد هو مراجعة العقد الاجتماعي الوطني بعد مُضِيِّ ستين حَوْلًا على التأسيس و التعاقد على “عجل و خَبَبٍ” و إعلان “الدولة الموريتانية رغم كل التحديات”.

 

سبت, 14/11/2020 - 10:41

ذكريات.. مصطفى بدر الدين (2)

امتازت سنة 1968 بأحداث فظيعة. وفي مدينة أزويرات بالذات، أطلق الدرك النار على المتظاهرين المُضربين من عمال شركة "ميفرما" الفرنسية، حيث سقط ضحايا بالعشرات. إعترف النظام بثلاثين من القتلى، ولكن الحقيقة ظلت غير معروفة.

جمعة, 13/11/2020 - 15:17

Peut-on comparez le Prophète Mohamed Avec les plus grands savants de l’Occident ?

La culture Orientale est sans doute différente de la culture Occidentale sous sa forme et son contenu; mais, cela ne veut pas dire que l’une ou l’autre n’est pas fonctionnelle, ou qu’elle conduira, éventuellement, ses adhérents à la décadence.

جمعة, 13/11/2020 - 15:10

A qui la faute

Le tribalisme poulo-toucouleur, qui fait du boycott de langue arabe un modus vivendi voire une question de vie ou de mort, déplore que la promotion d’élèves magistrats sortie cette année ne compte aucun de leurs fils.

جمعة, 13/11/2020 - 11:07

ولد ابريد الليل يكتب: ذكريات.. مصطفى بدر الدين

في الأزمنة السابقة، كان الناس -عندما يتوارى أحد الصالحين- يصابون بهلع شديد. فهؤلاء الصالحون الذين يعيشون بين الأحياء، وإن كانوا هم لا يستطيعون منع الموت، ولكن يُعتقد أنهم يحولون دون وقوع ما هو أشد من موت الفرد: إنهم يحولون دون موت جماعات بأكملها، أو تدهور مجتمع بحذافيره، أي حصول الموت المعنوي.

خميس, 12/11/2020 - 16:06

ضاع الأمل في الرئيس

منحت صوتي في الانتخابات الأخيرة كأغلبية الموريتانيين للرئيس غزواني وقد أعطيته صوتي لسببين، أولهما خلفيته الصوفية (النشأة و التربية) وثانيهما مساره المهني المتميز. 

 

خميس, 12/11/2020 - 15:45

بأي منطق تبقى اللغة الفرنسية هي لغة الإدارة في موريتانيا؟

لا معنى لأن تبقى اللغة الفرنسية هي لغة الإدارة في موريتانيا، ذلك هو ما يقوله المنطق السليم:

-  فلا الدستور الموريتاني يلزمنا باستخدامها، ولا هو ذكرها كلغة رسمية أو وطنية أو حتى كلغة ثانوية؛

-  لا الماضي الاستعماري لفرنسا ترك فينا بنية تحتية تشفع لهذا البلد الاستعماري حتى نتمسك بلغته؛

خميس, 12/11/2020 - 12:00

انتصارا للغة الضاد

هي اللغة الجزلة الألفاظ .. الفخمة المبنى و الأنيقة الحرف .

حرفها تحفة و رسمه فن، و في ذلك أبدع الخطاطون إبداعا، و أشرقت لوحات الرسامين إشراقا .

خميس, 12/11/2020 - 11:55

C’est une mystification, le français n’est pas un patrimoine national

Pour rappel, la langue du colonisateur fit son entrée en pays maure vers la fin XIXème siècle, et en 1960 la Mauritanie accéda à la souveraineté nationale. Une cinquantaine d’années, c’est trop court pour l’enracinement définitif d’une langue étrangère.

خميس, 12/11/2020 - 11:49

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 4 أ)

 

{إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا} (سورة الأحزاب الآية 72).

صدق الله العظيم 

 

أربعاء, 11/11/2020 - 23:21

الصفحات