رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



جنرال فرنسي يكتب عن تجارة الصمغ العربي فى موريتانيا سنة 1853



التقارير السرية للسفارة الفرنسية فى نواكشوط (3)



ارشيف: تفاصيل اول عملية عسكرية فرنسية لدعم موريتانيا ضد البوليساريو



التقارير السرية للسفارة الفرنسية بنواكشوط (2)



التعليم النظامي في برنامج الرئيس المنتخب



الاتحاد المغاربي... وضريبة اللّا اتحاد..



موريتانيا وأذربيجان... آفاق تعاون واسعة



محمد ولد محمد أحمد الغزواني مرشح المرحلة



من مفارقاتنا......!

السالك ولد عبد الله، صحفي

السبت 6-07-2019| 10:00

لم تتردد جامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة في الانضمام للاتحاد الإريقي، التعبير عن ارتياحهما وإشادهما بنجاح جهود الممثل الخاص للاتحاد الإفريقي المكلف بملف السودان؛ الدبلوماسي الموريتاني المتميز؛ د. محمد الحسن ولد لبات في تسوية الأزمة المعقدة في السودان الشقيق؛ من خلال حمل قادة المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في الخرطوم، وقادة ائتلاف قوى الحرية والتغيير، على القبول بمقترحه العملي والمنصف، المتمثل في تقاسم السلطة خلال مرحلة انتقالية بفترة وسطى بين التي حددها لعسكر وتلك التي طالب بها معارضوهم.

غير أن عدم صدور أي موقف رسمي عن الحكومة الموريتانية، وإن من باب التعبير عن التضامن مع الأشقاء في السودان، والانسجام مع خيارات الاتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي، يشي بأن دبلوماسيتنا ما تزال تعاني من « خلل » بنيوي مزمن !

كل التحية والتقدير لولد لبات الذي تألق بنجاحه، خلال ظرف زمني قياسي، في تحويل أنين وأوجاع ملايين السودانيين واحتجاجاتهم إلى « عرس » للتوافق والسلام، والتطلع لمستقبل أكثر إشرقا؛ بما يرفع رؤوس كل الموريتانيين وينسيهم « إخفاقات » الأمم المتحدة في أوحال المستنقع اليمني.... على الأقل !

عودة للصفحة الرئيسية