حركة حنان تنظم نشاطا داعما للمرشح غزواني

الجمعة 7-06-2019| 00:00

نظمت حركة حنان مساء الأربعاء 5 يونيو حفل عشاء بفندق أزلاي بنواكشوط، وذلك على شرف مجموعة خريجي سوريا الداعمة لمرشح الاجماع الوطني محمد ولد الشيخ محمد احمد ولد الغزواني.

وقد حضر هذا الحفل رئيس لجنة المبادرات بحملة المرشح السيد/ حبيب ولد همت محاطا بكبار معاونيه، وقد استهل هذا اللقاء بكلمة ألقاها السيد يحي ولد محمد فال باسم طاقم الحملة، شكر خلالها حركة حنان على الدعوة الكريمة، وأشاد بالحضور المتميز لخريجي سوريا في مختلف مناحي الحياة، كما قدم عرضا للخطوط العريضة للبرنامج الانتخابي للمرشح، ودعا الجميع إلى المساهمة الفعالة في الحملة.
بعد ذلك تناول الكلام عدد من خريجي القطر العربي السوري كالدبلوماسي د.السعد بن بيه، والمهندس عرفات ولد أمبيريك ود.محمود لله ولد بيرامه، والمهندسة أم الخيري منت المصطفى، والمهندس لمهابة ولد بلال، وقد أجمع المتدخلون على ضرورة التشاور وتنسيق الجهود من اجل إنجاح مرشح الإجماع الوطني الأخ محمد ولد الشيخ محمد احمد ولد الغزواني.
وقد اختتمت المداخلات بخطاب ترحيبي ألقته رئيسة الحركة د. مريم منت فاك الله التي رحبت بالحضور، وشكرت طاقم الحملة على المشاركة قبل أن تشرح أسباب الدعوة حيث قالت : " لقد ارتأينا في حركة حنان أن نطلق سلسلة من اللقاءات ندعو إليها قادة الرأي وأهل الميدان من نخب مجتمعنا الثقافية والسياسية والنقابية، لغرض التنسيق والتشاور.
ولقد قررنا البدء بدعوة المتخرجين في الجامعات السورية الداعمين لمرشح الإجماع الوطني، بوصفهم يمثلون الطليعة الواعية والمثقفة، الملتزمة بقضايا الوطن، والحاملة لهموم المواطنين، إنهم ليسوا بالمجموعة الكثيرة العدد لكنها كبيرة المعنى والتأثير بفضل ما يتمتع به كل واحد منها من كفاءة علمية وصدقية واحترام في محيطه ومجتمعه.
وعن موضوع اللقاء قالت: "إننا على أعتاب حملة انتخابية ستكون أيامها حاسمة في تحديد الخيارات وتغيير القناعات، وستقرر نتائجها مستقبل بلدنا خلال السنوات الخمس القادمة، وسينافس خلالها مرشحنا إخوة له في الدين والوطن نحترمهم جميعا ونحسن الظن بهم ليسوا خصوما ولا أعداء ويجب إن يبقى التنافس بيننا وبين أنصارهم في إطار المشاريع والأفكار والرؤى والبرامج وكل ما من شأنه أن يطور الوطن وينهض به.
ثم ختمت بالقول "باسمكم جميعا أشكر مرشحنا مرشح الإجماع الوطني الأخ محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني، أتدرون لماذا؟
لأنه سهل مهمتنا وأمدنا بسلاح ذكي ووضع بين أيدينا ورقة رابحة، عندما تقدم للموريتانيين ببرنامج عملي يتسم بالواقعية والطموح يستند إلى تشخيص دقيق للحاضر، ويعتمد على تحليل عميق يستخلص من الماضي الدروس والعبر.
فلنستخدم أسلحتنا بكفاءة وفاعلية، ولننزل الى الميدان بعزيمة وتصميم على النصر، ولنحافظ على رباطة جأشنا، ولنتشبث بقيمنا ومبادئنا، والنصر حليفنا بإذن الله.
يشار إلى أن الحفل تخللته وصلات غنائية قدمتها الفنانة الكبيرة منى منت دندني وفرقتها الفنية.

عودة للصفحة الرئيسية