بيان من جمعية الإصلاح حول قرار حلها

الخميس 4-04-2019| 16:30

الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، ثم الصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. يقول الله تعالى:
*إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب.
فوجئنا في جمعية الإصلاح للأخوة والتربية مساء أمس بحاكم مقاطعة لكصر مصحوبا بالمفوض وبعض عناصر الشرطة، وهم يقتحمون الجمعية ويأمرون بإخلائها، من غير حكم قضائي ولا مقرر معلل من وزير الداخلية، بل تنفيذا لما وصفوه بأوامر عليا.
إن "جمعية الإصلاح للأخوة والتربية هي جمعية تعمل في مجال الدعوة والثقافة؛
تدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وتسعى إلى تجسيد الأخوة الإيمانية بين أفراد المجتمع، تتشكل من مجلس شورى برئاسة الشيخ العلامة محمد عبد الرحمن بن أحمد (الملقب ول فتى)، ومن مكتب تنفيذي برئاسة الأستاذ أحمد جدو ولد احمد باهي.
تهدف الجمعية إلى:
- الدعوة إلى الإصلاح والأخوة والمحبة بين مكونات الشعب الموريتاني.
- تعزيز الثقافة الإسلامية والوطنية وتربية ناشئة البلد عليها.
- تربية الشباب وحمايته من الانحراف الفكري والخلقي
- الإسهام في النهوض بدور المرأة في الإصلاح وتربية الأجيال.
- نشر قيم الوسطية والتسامح ومحاربة الغلو والتطرف والظلم.
- ترسيخ معاني الحرية والكرامة والعدل ومحاربة الاسترقاق والعنصرية.
- الدفاع عن ثوابت البلد، ونصرة قضايا الأمة
تنتهج الجمعية وسائل من أهمها:
- المحاضرات والندوات
- الأمسيات الثقافية
- المواسم الثقافية والدعوية
- الحملات التطوعية
- القوافل والرحلات
- توظيف مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة.
ولقد أنجزت الجمعية رغم حداثة نشأتها أنشطة نوعية شملت: ندوات ومحاضرات دعوية، وأماسي ثقافية وأدبية، وبرامج تلفزيونية مميزة..
إننا في قيادة الجمعية نعلن للرأي العام ما يلي:
1- نعتبر ما حصل مجرد استيلاء على مبنى بالقوة فما زلنا نحتفظ بوصل اعتراف بجمعيتنا، ولم يصدر قرار بحلها.
2- سنواصل العمل على تحقيق رسالتنا وأهدافنا بالوسائل المسطرة في النصوص التي على أساسها منحت جمعيتنا الترخيص.
3- وستظل نشاطاتنا منسجمة مع القانون غير مستسلمة للأمر الواقع.
4- ندعو كافة الأحزاب السياسية وهيئات المجتمع المدني ومختلف الفاعلين إلى الوقوف صفا واحدا أمام هذا العبث الفج بالقانون.
5- ندعو كافة المرشحين للرئاسيات المقبلة إلى اتخاذ مواقف شجاعة وواضحة من هذا الدوس على الحريات الدستورية.
6- نهيب بالجميع إلى تجنيب بلادنا الصراعات بالوكالة وتصفية حسابات لا منتصر فيها.
7- ونؤكد أن الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة والتربية الصالحة.. فكرة واقتناع وخبرة واستعداد، وسيظل القائمون على الجمعية بإذن الله مصابيح إرشاد وهدى ومؤاخاة في كل الظروف وبشتى الأشكال؛ لا تمنعهم الاقتحامات ولا الإجراءات التعسفية.

المكتب التنفيذي
نواكشوط 04/04/2019

عودة للصفحة الرئيسية