سر منع طائرات "بوينغ": برنامج معقّد أربك الطيارين..

الخميس 14-03-2019| 20:00

نشرت مجلة "فورين بولسي" الأميركية تقريراً عن أزمة المصداقية التي تعصف بشركة "بوينغ" غداة تحطم طائرتين في غضون 5 أشهر والتقارير التي تحدّثت عن أنّ الشركة سمحت لطائراتها من طراز "737 ماكس 8" بمواصلة التحليق على الرغم من أنّ التعديلات الكبرى التي طلبت إدارة الطيران الفدرالية الأميركية إجراءها لن تدخل حيّز التنفيذ قبل نيسان المقبل.

وكشفت المجلة أنّ عدداً من الطيارين والخبراء الجويين، حتى أولئك الذين يعتقدون بأنّ الطائرة آمنة، قالوا إنّ "بوينغ" وإدارة الطيران الفدرالية لم يكونا صريحيْن بالكامل لجهة معالجة المشاكل التي ما زال يعاني منها "نظام تعزيز خصائص المناورة" (المصمم من أجل تفادي سقوط الطائرة). كما ألمح الخبراء إلى أنّ الشركة لم تُعلم الطيارين بكيفية عمل هذا البرنامج "الآلي المعقد" حتى سقوط طائرة "ليون إير" في أندونيسيا في تشرين الأول الفائت التي راح ضحيتها 189 شخصاً؛ علماً أنّ تقارير عدة قالت إنّ بعض الطيارين لم يفهموا كيفية عمل هذا النظام الذي يفُعّل آلياً في حالات الإقلاع الاضطرارية.

ونقلت المجلة عن الطيار والمتحدّث باسم اتحاد الطيارين الأميركيين دينيس تاجر قوله : "قال مسؤول (في بوينغ) إنّهم اختاروا عدم الكشف عنه خوفاً من إرباك الطيار المتوسط القدرات (..)". وكشف تاجر أيضاً أنّه، خلال اجتماع عقد في تشرين الأول الفائت، تمت إثارة مسألة وجود خلل في عمل المستشعرات الفردية.

وفي هذا الصدد، لفتت المجلة إلى أنّ إدارة الطيران الفدرالية أصدرت بياناً، بعد يوم على حادثة الطائرة الأثيوبية، أعادت فيه التأكيد على سلامة الطائرة، إذ جاء فيه : "في سياق مراجعتنا العاجلة للبيانات المتعلقة بتحطم الطائرة الإثيوبية، إذا تم تحديد أي مشكلات تؤثر على استمرار صلاحية الطائرة للطيران، فستتخذ إدارة الطيران الفدرالية الأميركية الإجراءات الفورية المناسبة". في المقابل، بيّنت المجلة أنّ بيان الإدارة تحدّث بالتفصيل عن التعديلات التي ستُفرض على طرازي "737 ماكس 8" و"737 ماكس 9" والتي تشمل البرمجيات ونظام تفادي سقوط الطائرة، على أن تُلزم الشركة بتنفيذ هذا الطلب في مهلة أقصاها شهر نيسان.

بدوره، قال المدير الإداري السابق للمجلس القومي الأميركي لسلامة النقل بيتر غولز إنّ سبب إصدار إدارة الطيران الفدرالية تحذيرها بعد يوم على حادثة الطائرة الأثيوبية يعود إلى مخاوفها من "نظام تعزيز خصائص المناورة" حيث تريد أن تتأكد من أنّ الطيارين يفهمون منطق عمله والإجراءات الواجب اتخاذها في حال إصابته بخلل، كاشفاً أنّ عدداً كبيراً من الطيارين لم يكن يعلم بهذا النظام قبل حادثة سقوط الطائرة الأندونيسية.

وفيما نقلت المجلة عن المتحدّث باسم "بوينغ" تشاز بيكرز قوله إنّه الشركة تعمل على تطوير برنامج لزيادة الطائرات من طراز "737 ماكس" أماناً، أوضحت أنّ طيارين في الولايات المتحدة سجلوا 5 شكاوى على الأقل خلال الأشهر الماضية تتعلق بالتحكم بطائرات "بوينغ" من طراز "737 ماكس 8"، مشيرةً إلى أنّ بعض الحوادث شملت "نظام تعزيز خصائص المناورة".

يُذكر أنّ المدير العام للطيران المدني في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت المهندس محمد شهاب الدين أصدر تعميماً يمنع بموجبه طائرات "البوينغ 737 ماكس" من الهبوط في مطار رفيق الحريري الدولي أو التحليق في الأجواء اللبنانية. "

عودة للصفحة الرئيسية