مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

الثلاثاء 12-03-2019| 22:52

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.
وكان بوتفليقة قد أجل موعد الانتخابات، التي كانت مقررة في الثامن عشر من أبريل/نيسان الجاري، وتخلى عن رغبته بالترشح.


لماذا استمرت الاحتجاجات؟
وردد المحتجون الذين استجابوا لدعوات للتظاهر على وسائل التواصل الاجتماعي شعارات رفضا لما اعتبروه محاولات للخداع من جانب بوتفليقة، مؤكدين أن "المعركة لم تحسم".
وتضنمت إحدى الرسائل التي وجهها المحتجون "سوف نتظاهر بإصرار أكبر لإسقاط النظام، لإسقاط هذه المافيا. نريد جمهورية ديمقراطية".
وقالت مراسلة بي بي سي لشؤون شمال إفريقيا، رنا جواد، إن هناك مطالبات بجدول زمني لتنحي الرئيس من أجل تحقيق مطالب المحتجين.
وكان بوتفليقة قد عين وزير الداخلية نور الدين بدوي رئيسا للوزراء خلفا لأحمد أويحيى.
ويرى المحتجون أن الخطوة تبين أن من هم الآن في السلطة يريدون البقاء.

عودة للصفحة الرئيسية