رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



التقارير السرية للسفارة الفرنسية فى نواكشوط (3)



ارشيف: تفاصيل اول عملية عسكرية فرنسية لدعم موريتانيا ضد البوليساريو



التقارير السرية للسفارة الفرنسية بنواكشوط (2)



من الارشيف: التقارير السرية للسفارة الفرنسية فى موريتانيا



التعليم النظامي في برنامج الرئيس المنتخب



الاتحاد المغاربي... وضريبة اللّا اتحاد..



موريتانيا وأذربيجان... آفاق تعاون واسعة



محمد ولد محمد أحمد الغزواني مرشح المرحلة



معارض محسوب على ولد بوعماتو يعلن دعم ولد الغزواني

الخميس 7-03-2019| 16:30

محمد الأمين ولد ديداه، إقتصادي، وزير سابق

أعلن القيادي فى منتدى المعارضة والوزير السابق، محمد الأمين ولد ديداه الملقب الثمين، عن دعمه للمرشح الرئاسي محمد ولد الغزواني.
ويعد الثمين احد المقربين من رجل الاعمال المعارض محمد ولد بوعماتو حيث شغل فى السابق منصب رئيس مجلس ادارة الموريتانية للطيران باقتراح من ولد بوعماتو الذي كان مساهما فى الشركة الى جانب الخطوط التونسية. كما كان ولد ديداه قياديا فى مجموعة الشخصيات المستقلة داخل منتدى المعارضة ومن المحسوبين سياسيا على ولد بوعماتو.

وهذا نص اعلان دعمه لولد غزواني :

أجل ! سأدعم المترشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني

لقد حضرتُ مهرجان إعلان ترشح السيد محمد ولد محمد أحمد ولد الغزواني يوم فاتح مارس 2019 في ملعب المرحوم شيخه بن بيديه في العاصمة.
كان الدافع /الحافز الأساسي لحضوري هذا المناسبةَ التاريخية هو أملي أن أرى وأسمع ما يوحّد بدل ما يفرق، وما يلطف بدل أن يشنع.
جاء هذا الخطاب – على الرغم من إيجازه – مليئا بالدلالات والرسائل السياسية والاجتماعية، واختصر الكثير ببلاغته في دقائق معدودة.
لقد أجمع معظم المراقبين أن هذا الخطاب/ الحدث يعد بداية انفراج للانسداد السياسي الذي تتخبط فيه البلاد منذ سنوات كثيرة، ويؤسس لمرحلة - إلًا يطبَعْها الوفاق والإجماع - فإن الخلافَ فيها قد ينحصر في حدود اللباقة بين المتنافسين السياسيين، ويسود فيها الاحترام بين شركاءَ في مصلحة الوطن، مرحلة لا يعد فيها الخصم عدوا أو خائنا.
وهكذا وجدتُ في خطاب المترشح، وفي الرسائل والإشارات التي تخللت الحفلَ، ما يُطمئن ويبعث الأمل والتفاؤل؛ إذ أصر السيد محمد ولد الغزواني أن يظهر بوصفه مترشحا مستقلا، وليس مرشح حزب أو شخص (أو من أجل "استمرار النهج"، كما أُرِيد له ورُوِّجَ لذلك).
اتضح ذلك جليّا في مجريات الحفل؛ إذ صعد إلى منصة الخطابة وحيدا، ولم يذكر في خطابه أنه مرشح من طرف معين أو من أي تشكيلةٍ سياسية : معارِضة كانت أو موالية (إذا بقى لهذين المصطلحين معنى بعد إعلان الرئيس الحالي عدم الترشح لمأمورية ثالثة).
كما أنه لم يذكر اسم الرئيس محمد ولد عبد العزيز (الذي يتخيل البعض أنه كان وراء ترشحه) إلا بصفته أحد الرؤساء الذين قادوا البلاد، في سياق إشادته بالجهود التي بذلوها جميعا في بناء الوطن، وفعلا خصه بفقرة منفردة من خطابه، بسبب علاقات الزمالة والصداقة التي تربطهما، ولوحظ أنه اضْطُر أن يخرج عن سياق النص المكتوب ليرتجل كلمة ترحيب بالسيدة الأولى التي "أصرت" إلا أن تحضر الحفل بوصفها مواطنة عادية. 

كما بدت معانقته للمواطنين، بعفويتها،َ تَنِمُّ عن تواضع غير مألوف وقطيعة مع الأسلوب الماضي الذي كان يضع مسافة بين القائد والمواطن.
وأراد بحضور والدته إلى جانبه في هذه اللحظة المتوِّجَة لمساريْه المهني والسياسي أن يعيد إحياء القيم التقليدية النبيلة والسنن الحميدة التي يجب أن يقتدي بها الشباب.
وكان الهدف من هذه الرسائل والإشارات : إقناعَ الجمهور أنه رجل القطيعة، مترشح حر وليس مدينا لأحد ولا لتشكيلة سياسية، متحرر من كل نفوذ، ولن يكون رئيسا ناقص الصلاحيات، بل سيصبح رئيسا كامل السلطة، يدير شؤون البلاد حسب نظرته وأسلوبه. وبهذا الموقف، فاجأ من كان يتوقع أنه سينتظر حتى يتولى مقاليد الحكم، ويستعصمَ بالسلطة لكسر قيودٍ يظن البعض أنها تتحكم فيه، ولكن تبين أنه لم يرض لنفسه أن يظهر كمخادع، بل أراد أن يظل الرجلَ الواضحَ مع الآخر، من طينةٍ لن تسمح له بالخداع و المراوغة الميكيافيلية.
أما الخطاب، فكان من الناحية الشكلية - وهذا ما أجمع عليه جُلُّ أهل الاختصاص من نحاة ولغويين - سليمَ اللغة، راقيَ الأسلوب، سَلِسَ البناء، ورصين العبارة؛ وكان الإلقاء فصيحا وخاليا من اللّحن.
أما في مضمونه، فبالإضافة إلى تعهده بصون الحوزة الترابية، فقد تعهد المترشح أيضا بضمان الحريات العامة، وترسيخ الديمقراطية، وتحصين الوحدة الوطنية، في إطار دولة قانون غنية بتعدد ثقافتها وتنوع أعراقها.
كما تعهد بإعطاء اهتمام خاص للتعليم و تشغيل الشباب و ترقية المرأة. و في تلميح ذكي إلى الغَبْنِ الذي عانت منه بعض الشرائح - دون أن يسميها - التزم بتمكين المواطنين من الإفادة من خيرات بلادهم، دون تمييز "إلا ما كان منه إيجابيا" لصالح تلك الشرائح.
وخلاصةً : أرى أن البلاد أمام فرصة تاريخية و مرحلةِ إعادةِ تشكيلٍ للمشهد السياسي، بموالاة جديدة أراد لها المترشح أن تختلف اختلافا تاما، شكلا ومضمونا، عن الموالاة منتهية الصلاحية.
أما المعارضة للمترشح : فهل من المستساغ أن تستمر على ما كانت عليه في السابق؛ إذ تصعب معارضةُ مبادئَ عامةٍ، مُجْمَعٍ عليها.
على العموم، وزيادة على تربيته الدينية والمنبع الطيب الذي ترعرع فيه، فإن لدى المترشح تجربة ناجحة في إدارة الشأن العام، وفي قطاع حساس، مركب ومعقد جدا؛ ما يجعله مؤهلا لقيادة البلد في هذه الظرفية الاستثنائية، علما أن البلد تحدق به المخاطر الأمنية وغيرها من التحديات التنموية الجمة.
هذا وقد عزّز بلاءُ المترشح في المهرجان والحنكة التي أدار بها الحدث الانطباعات الإيجابية التي استقرتْ في ذهني عن الرجل إثر اللقاء الذي خصني به قبل فترة.
لذا، يشرفني أن أُلبّيَ نداء المترشح : السيد محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني لأشارك في إنجاز التحول المنشود، وفي تحقيق طموحاته النبيلة لموريتانيا.

والله ولي التوفيق

محمد الأمين ولد ديداه، إقتصادي، وزير سابق

نواكشوط، 7 مارس 2019

عودة للصفحة الرئيسية