محمد عبد الله ولد إعل ولد محم أحد فقهائنا و أعياننا فى ذمة الله / عبد الفتاح ولد اعبيدن

الجمعة 1-03-2019| 15:30

توفي عن عمر يناهز ٩٢ سنة، أمس الخميس ،٢٨ فبراير ٢٠١٩ ،محمد عبد الله ولد إعل ولد محم ،فى العاصمة نواكشوط، و صلى عليه جمع غفير من المسلمين ،بجامع الإمام بداه ولد بوصيرى، رحمه الله،و قد أوري الثرى رحمه الله فى مدفن لكصر .
و قد عرف الفقيد بالاستقامة و الفقه ،و يعتبر من أعيان قبيلة، أبناء شمس الدين،رحمه الله .
و قد عرف منزله بلكصر، تردد الكثير من الشباب ،إبان إنطلاقة تيار الصحوة الإسلامية بموريتانيا، فى مطلع الثمانينات،حيث كان يومها نجله سيد محمد ،من أبرز و ألمع، شباب التيار الإسلامي،و كانت تلك الصلات و الأنشطة الإسلامية إلى جانب القرابة،من أهم صلاتنا الوثيقة، بالأسرة الكريمة.
كان الراحل رحمه الله ،من الأصدقاء الخلص للإمام بداه ولد بوصيرى، رحمه الله ،و من المداومين على الصف الأول،قبل أن ينتقل لاحقا للسكن فى مدينة أطار .
و ليس لنا أن نقول، إثر هذه المصيبة، إلا ما يرضى الرحمان،لله ما أخذ و له ما أعطى و كل شئ عنده بأجل مسمى،و إنا لله و إنا إليه راجعون .
اللهم ألهم ذويه جميعا الصبر و السلوان،و ارفعه فى عليين، فى مقعد صدق عند مليك مقتدر ،و اجعله ممن قلت فيهم :"وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا".

عودة للصفحة الرئيسية