اللغة التي لا يتحدثها سوى 44 شخصا في العالم

السبت 23-02-2019| 10:30

بالرغم من هيئته البسيطة وجسمه النحيل، بدا كولاك غيتار، العجوز الذي جلس متربعا على الأرض الخرسانية، صارما وحادا وكأنه يتأهب للقتال.
وقال ابن أخيه ويسنو مبتسما "لقد كان خبيرا في الفنون القتالية عندما كان في ريعان شبابه وبإمكانه كسر ثمار جوز الهند إلى نصفين بضربة يد".
وأشار غيتار بيديه إلى النخيل وشكّل أصابعه على هيئة حلقة ثم ضرب ثمرة تخيلية باليد الأخرى بقوة، وانفجر الأصدقاء الملتفين حوله ضاحكين. إلا أنني لم أسمع من هذا الحوار سوى الضحكات وترجمة ويسنو إلى اللغة الإندونيسية.
إذ كان هؤلاء يتواصلون بلغة كاتا كولوك للإشارة، التي تعني "حديث الصم" باللغة الإندونيسية، وقد أضحت هذه اللغة هي وسيلة التواصل الرئيسية بين 44 شخصا فقط في العالم. فقد ولد عدد كبير من سكان قرية بنغكالا صُما وتوارثوا الصمم على مدى نحو ستة أجيال. وبينما يعزي سكان القرية انتشار الصمم إلى لعنة نزلت بالقرية، فإن العلماء اكتشفوا مؤخرا جينا نادرا تسبب على مدى عقود في إصابة طفل من بين نحو كل 50 طفلا من سكان القرية بالصمم الوراثي.
إلا أن الصُم في بنغكالا أفضل حالا من أقرانهم في مناطق أخرى، لأن أكثر من نصف سكان القرية غير المصابين بالصمم، تعلموا لغة "كاتا كولوك" ليتواصلوا مع أفراد عائلاتهم وأصدقائهم الصم.

عودة للصفحة الرئيسية