التراجع عن الترخيص لشركة رابعة للاتصالات

الاثنين 11-02-2019| 22:00

انتهت يوم 5 دجمبر 2018 المهلة المحددة امام الفاعلين الدوليين فى مجال الاتصالات للتقدم بعروض لشراء رخصة لشركة اتصالات رابعة فى موريتانيا وايضاً رخصة تشغيل الجيل الرابع للاتصالات الهاتفية الخلوية بالنسبة للشركات الثلاثة العاملة فى موريتانيا والحائزة على رخص الجيلين الثاني والثالث.
وحسب مصدر فى سلطة التنظيم فان أيا من الشركات الدولية لم تتفاعل إيجابيا مع استدراج العروض الذي طرحته الحكومة فى شهر أكتوبر الماضي لمنح رخصة رابعة لشركة اتصالات تشمل الجيل لثاني والثالث والرابع معا، حيث لم تتقدم أية شركة دولية بعرض لاقتناء الرخصة.
وبالنسبة لرخصة الجيل الرابع والخاصة حصريا بالشركات الثلاثة العاملة فى موريتانيا (شنقيتل، موريتل، ماتال)، والتي ستسمح لهذه الشركات باستخدام تكنولوجيا الجيل الرابع من أجل توفير خدمات الاتصالات الإلكترونية لصالح المشغلين الحائزين لرخص الجيل الثاني / الجيل الثالث في موريتانيا. هذه الرخصة ايضا لم تجذب اهتمام شركتي الاتصالات شنقيتل وماتال ولَم تقدم اَي منهما طلبا لاقتناء الجيل الرابع. وحدها موريتل قدمت عرضا بمبلغ مالي اقل بكثير من تقييم سعر الرخصة من طرف سلطة التنظيم.
وتستعد سلطة التنظيم لإعلان استدراج العروض "غير مثمر"، وبالتالي وقف عملية بيع الرخصتين الى ان يتم إطلاق استدراج عروض فى فترة اخرى وبشروط مختلفة.

عودة للصفحة الرئيسية