إلغاء حفل اعلان ترشح الغزواني شكر على العزاء "يديعوت أحرونوت": نتنياهو سيزور المغرب قبل الانتخابات الإسرائيلية بيان وزارة الشباب والرياضة أمسية تعبئة الموارد لـ "المرابطون" مسلحون في شمال مالي يفرجون عن صحفي وحاكم مدينة ماكي صال: لا أحد يستطيع منعي من الفوز في الشوط الأول رسائل من بوتفليقة لقادة دول المغرب العربي مفتشية الشغل توجه انذارا لشركة موريتل السعودية تضيف فقرة قانونية لاحتواء ظاهرة "رهف".. البرادعي يدعو السيسي للاقتداء بالرئيس عزيز

عشرية نضال فاشل

الأربعاء 23-01-2019| 01:00

أعل الشيخ الخير

هذا كلُه لايصب في مصلحة الدولة ، هذا الكم الهائل من الجاهلين بالتاريخ والحضارة ،المعقدين من ماض لم يشاركوا في صنعه ، ليسو مؤهلين لأي نقاش حقيقي


هذا الفضاء امتلأ بالصراخ ولم يحدث فيه نقاش جادٌ ولو مرة واحدة ، وكأنه كتب على ابناء هذا الوطن صمتٌ طويل أو عويل دائم وكأنهم محرومون من التفاعل
منذ بداية العشرية الأخيرة والتنابز بالالقاب بين المعارضة والموالاة ، وكل العبارات التي وردت في ذلك العويل كانت وصمية وإقصائية ، رغم ان قادة المعارضة والموالاة لديهم ماض طويل في النقاش السياسي الهاديء


اصبحت المعارضة هي شتم "محمد ولد عبد العزيز" وليس نقد افعال الرئيس ، اصبح التندر على الجيش والضحك على حماقات قواده سمة عامة بين المناضلين والمناضلات ، وقد رأيت معارضا كان يسب الرئيس والجيش كل يوم ثم انقلب الى مدحهم دون علامة انذار،


والمدح والذم وجهان لعملة واحدة ألا وهي عدم الموضوعية والتركيز على الموقف الشخصي بدل التقييم الموضوعي ،


وجاءت نضالات الشريحة فأخذت مشعل الذم والشتم وتوسع الذم في هذه المرحلة ليشمل عرقا او على الاصح تجمعا ثقافيا كبيرا ، وبدأت الاتهامات بالعنصرية ثم البربرية ثم تشويه الدين تتابع وكل هذه النقاط ساهمت في اقصاء المناضلين وذهاب التيار العام مع السلطة ، !


كانت استراتيجية الموالاة فعالة جدا ويمكن فهمها بوضوح الآن قبل كل وقت مضى ، اضلاعها الموالاة والمجتمع الغير مسيس والمعارضة ، المعارضة بتهورها السياسي وغياب خطاباتها عن واقع الناس ثم احتوائها للمنبوذين من المجتمع وطريقة تجييشها للمراهقين
والموالاة التي كانت متحكمة في اللعبة منذ بداية حرية التعبير ، والمجتمع الغير مسيس بتحفظاته وامتناعه عن السياسة وتخندقه وراء المفاهيم القديمة !!


كل هذه العوامل انتجت معارضة لن تحدث فارقا كبيرا في اي انتخابات قادمة.

عودة للصفحة الرئيسية