حزب موريتاني يدين الإعتداءات الإسرائيلية على سوريا

بيان

الاثنين 21-01-2019| 13:43

في سلسلة اعتداءاته الإجرامية، قام العدو الصهيوني أمس واليوم بعدوان غادر استهدف أراضي الجمهورية العربية السورية الشقيقة.
و نحن في الحزب الوحدوي الديمقراطي الإشتراكي، إذ نتابع منذ ثماني سنوات، وكلاء هذا الكيان و حلفاءه من قوى الغدر والخيانة يعيثون قتلا و تدميرا و خرابا في هذا البلد العربي المقاوم، عمق العروبة و منشؤها، و بعد أن ديس هذا المشروع الصهيوني الإجرامي تحت أقدام حماة الديار، بواسل الجيش العربي السوري، بدأ الأصيل الصهيوني بعد اندحار الوكيل الإرهابي و مشروعه التدميري يطل برأسه و يأخذ دوره العدواني الغادر في وضح النهار.
إننا على يقين أن هذا العدوان ما كان له أن يحدث بهذه الطريقة الهستيرية لولا تواطئ أنظمة الذل و الهوان و الإرتهان التي وقفت في مقدمة الحرب الصهيونية الإرهابية التي تتصدى لها سوريا منذ سنة 2011 و التي اعترف المجرم المتصهين حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، أنهم أنفقوا فيها على عصابات الجريمة المنظمة لتدمير الشقيقة سوريا ما يزيد على 147مليار دولار، واصفا سوريا التاريخ و الحضارة و الإنسان بأنها "صيدة فلّت" بسبب تهاوشهم عليها.
لتأتي إننتصارات الجيش العربي السوري و حلفائه لتقلب الطاولة على المتآمرين و أسيادهم الأمريكان والصهاينة. و ما الرد الحازم والبطولي للجيش العربي السور، هذا اليوم على العدوان الإسرائيلي الجديد، إلا أبلغ جواب على رسالة الإرهاب والغدر و التواطئ المخزي الجبان.
و نحن في الحزب الوحدوي الديمقراطي الإشتراكي، إذ ندين و نشجب هذا العدوان الغاشم على أهلنا في القطر العربي السوري، نجدد وقوفنا الذي لا يتزحزح مع الشقيقة سوريا، قيادة و جيشا و شعبا.
و نطالب جميع الأحرار في أمتينا العربية و الإسلامية و في العالم تجاوز هذا الصمت المريب إلى إدانة صريحة للإعتداءات الإسرائيلية التي تنتهك كل المواثيق و الأعراف الدولية.
عاشت الجمهورية العربية السورية حرة أبية تقود ملحمة التحرير و النصر النهائي على الصهاينة و عملائهم من شذاذ الآفاق المجرمين، تحت قيادتها الحكيمة بقيادة القائد الرمز الدكتور بشار الأسد.
و هنيئا للجيش العربي السوري، حامي الديار و هو يسطر أروع البطولات ـ صمودا و إباء ـ و يتصدى في معارك الشرف للذود عن حمى الوطن.
عاشت المقاومة البطلة لجيشنا العربي السوري ..
و الشفاء العاجل للجرحى و الرحمة و جنات الخلد للشهداء


اللجنة التنفيذية
نواكشوط بتاريخ:21/01/2019

عودة للصفحة الرئيسية