رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



الوحدة الوطنية في موريتانيا.. مخاوف وآمال (وثيقة)



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "سنيم" (الحلقة2)



موريتانيا: التقرير السنوي لحصيلة عمل الحكومة وبرنامجها المستقبلي



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (الحلقة1)



خطاب الكراهية والتمييز... ومسيرة الأربعاء



بلاغ من المنتدى



شهادة في حق المفوض الإقليمى محمد الأمين ولد أحمد



حقائق مذهلة عن الجيوش العربية



مهلا أيّها "الصُّهيْبِيّين"..!

الاثنين 14-01-2019| 12:30

سليم عبد الرحمن

لا نحتاج مزيدا من الإرباك والتشرذم ولا نُريد خرق الدستور والتشويش على قائد مسيرة البناء والنمو رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز؛
إنّكم بمُبادرتكم هذه المُريبة في توقيتها والمُخجِلة في شكلها وطريقة إخراجها تُحاولون هدم جبال من الوطنية والشهامة والبطولة لرجل غيور على وطنه حريص على سلمه الأهلي ولحمته الاجتماعية.
هو الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي أكّد أكثر من مرة وفي كثير من المناسبات احترامه للدستور ورفضه القاطع لأي مساس بموادّه المُحصّنة ؛
تُحاولون تحطيم صورته لدى شعبه بعد أن عزّز الديمقراطية وأرسى دعائم المؤسّسات الدستورية ووقف في وجه دعاة العنف والكراهية ووطّد دعائم الوحدة الوطنية ومنح مزيدا من الحرية في مجال الإعلام والصحافة وهاهو يُتوّج مسيرته الحافلة بإحياء سُنّة التناوب الديمقراطي على السلطة والوفاء بتعهّداته الدستورية والقانونية..؛
مع كل ذلك تسعون بكل ما أوتيتم من تصرفات صبيانة وحصانة برلمانية إلى الزج به في أتون تجاذبات آنية ومُبادرات غير مكتملة سياسيا ولا واعية بخطورة المرحلة التي تتطلّب من الكل الانسجام والعبور الآمن والحفاظ على النهج الذي رسمه رئيس الجمهورية في ظل موريتانيا موحدة آمنة مستقرة لا مكان فيها لدعاة العنف والكراهية وخرق الدستور أولئك الذين لا يُسايرون الشعب في توْقِه نحو الحرية والديمقراطية والانعِتاق ولا الوطن في تطلعاته نحو الأمن والاستقرار والازدهار.؛
عليكم أن تكفّوا وتنتهوا وإلا فان الشعب ورئيسه وأغلبيته لكم بالمرصاد.

عودة للصفحة الرئيسية