رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



الوحدة الوطنية في موريتانيا.. مخاوف وآمال (وثيقة)



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "سنيم" (الحلقة2)



موريتانيا: التقرير السنوي لحصيلة عمل الحكومة وبرنامجها المستقبلي



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (الحلقة1)



خطاب الكراهية والتمييز... ومسيرة الأربعاء



بلاغ من المنتدى



شهادة في حق المفوض الإقليمى محمد الأمين ولد أحمد



حقائق مذهلة عن الجيوش العربية



الامارات تخصص 25 مليون دولار لتمويل مشاريع شبابية في موريتانيا

الأحد 13-01-2019| 20:47

أشرف كل من الرئيس محمد ولد عبد العزيز والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم في قصر الشاطئ على مراسم توقيع اتفاقية بين "صندوق خليفة لتطوير المشاريع" و"صندوق الإيداع والتنمية الموريتاني" لدعم وتعزيز ريادة الأعمال وتطوير المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في موريتانيا بقيمة 25 مليون دولار أمريكي.

وقع الاتفاقية حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع ومحمدو يوسف جاغانا مدير عام صندوق الإيداع والتنمية الموريتاني.


وبموجب الاتفاقية يقدم صندوق ابوظبي تمويلا بقيمة 25 مليون دولار أمريكي "ما يعادل 92 مليون درهم" تصرف على مدى خمس سنوات لدعم المشاريع الاقتصادية في موريتانيا.


وقال النويس إن الاتفاقية المبرمة مع صندوق الإيداع والتنمية الموريتاني تجسد عمق العلاقات الأخوية الوثيقة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الإسلامية الموريتانية ..مؤكدا أن التمويل يهدف إلى دعم جهود الحكومة الموريتانية في التنمية الاقتصادية.


وتوقع النويس أن تسهم عملية التمويل التي ستقوم على أسس ومعايير فنية في خلق فرص عمل دائمة أمام الشباب الموريتاني ..وقال "نريد أن نتيح الفرصة أمام أصحاب المهارات والإمكانات الريادية الإبداعية لتحقيق طموحاتهم وتأسيس مشاريعهم الخاصة التي ستسهم في تعزيز روافد الاقتصاد الوطني الموريتاني".


وأضاف أن اتفاقية التمويل أكدت أهمية تمكين المرأة وزيادة مساهمتها في عملية التنمية الاقتصادية المستدامة كما ركزت على ضرورة دعم الابداع والابتكار والاستثمار في الطاقات الشابة من اجل زيادة مساهمتهم في الاقتصاد الوطني ..مؤكدا أن صندوق خليفة سيقدم الدعم الفني اللازم في مجال تنفيذ الخطط والاستراتيجيات التي تخدم الأهداف وتلبي التطلعات في المساهمة في التنمية.

عودة للصفحة الرئيسية