مارتينز يستعيد ثقة الاتحاد الوطني لكرة القدم

وكالات

السبت 12-01-2019| 22:30

 قال الفرنسي كورينتان مارتينز، مدرب موريتانيا، إنه ليس من حق الجمهور معرفة قيمة راتبه الشهري، لأن هذا الأمر مسألة شخصية، مبرزا سعادته بالثقة التي حصل عليها من الاتحاد الموريتاني للمرة الثالثة على التوالي.

وردا على سؤال حول طموحاته في الفترة المقبلة، أكد المدرب في مؤتمر صحفي أن المنتخب لديه طموح كبير في تحقيق نتائج مرضية في نهائيات أمم أفريقيا المقبلة، مشيرا إلى أنها نفس الطموحات التي كانت لديهم في مباريات سابقة.

وأشار إلى أن الفريق لعب 5 مباريات في التصفيات حصد فيها 12 نقطة وهو أمر جيد، مضيفا أن الأمر في النهاية يتوقف على المباراة الأولى للمنتخب في البطولة المقبلة بمصر، وبعدها يمكن التكهن بما سيصل إليه الفريق.

من جانبه قال رئيس الاتحاد الموريتاني، أحمد ولد يحيى، إن المفاوضات مع المدرب الفرنسي كوريتيان مارتينز لم تكن صعبة، لأنه كان يرغب في البقاء في منصبه، بجانب أن إدارة المنتخب ترغب في مواصلته لعمله على رأس الجهاز الفني.

وأضاف ولد يحيى في المؤتمر الصحفي، أن راتب المدرب غير معلن وأن هذا حدث مع عدد من المدربين السابقين، لأن هناك مواطنين من أصحاب الدخل المحدود، عندما يسمعون هذه المبالغ يتصورون أنها خيالية.

وأكد أن الراتب تم تحسينه بالمقارنة مع الراتب الذي كان يحصل عليه المدرب في العقد السابق، لكن مع كل ذلك لم يتوافق مع الرقم الذي كان يرغب فيه مارتينز، موضحا أنه تنازل عن بعض مطالبه المالية.

وفي رده على سؤال حول جلب المنتخب للاعبين غير أساسيين مع أنديتهم في أوروبا، أكد ولد يحيى أن موريتانيا لن يلعب في منتخبها سوى الموريتانيين حتى لو اضطروا للمشاركة بالمحليين.

وأشار إلى أن الذين تم جلبهم من الخارج معظمهم يلعب في فرق الرديف أو الدرجة الثالثة لكنهم تفوقوا على منتخبات لديها نجوم ينشطون في دوريات كبيرة، لأن الموريتاني يتسلح بـ"الروح الوطنية".

عودة للصفحة الرئيسية