رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



التقارير السرية للسفارة الفرنسية فى نواكشوط (3)



ارشيف: تفاصيل اول عملية عسكرية فرنسية لدعم موريتانيا ضد البوليساريو



التقارير السرية للسفارة الفرنسية بنواكشوط (2)



من الارشيف: التقارير السرية للسفارة الفرنسية فى موريتانيا



التعليم النظامي في برنامج الرئيس المنتخب



الاتحاد المغاربي... وضريبة اللّا اتحاد..



موريتانيا وأذربيجان... آفاق تعاون واسعة



محمد ولد محمد أحمد الغزواني مرشح المرحلة



ولد بيه: الشعب الموريتاني يضحي دائما من أجل وحدته الوطنية

الجمعة 4-01-2019| 16:30

أشاد الكاتب والناشط السياسي عبد الله ولد محمدو ولد بيه بفكرة تنظيم مسيرة وطنية جامعة لكل أطياف المجتمع الموريتاني وقواه الحية، ضد خطابات التمييز والكراهية التي أخذت تطفو على السطح مؤخرا من خلال صفحات التواصل الاجتماعي..
واعتبر ولد بيه أن الظرفية السياسية والموقف الموضوعي يستدعي هبة وطنية جامعة للرد على المتربصين بوحدة هذا الشعب الذي ضحى من أجل وحدته الوطنية و برهن على مدى قوة لحمته الوطنية وتماسكه الاجتماعي، رغم بعض الرواسب فى الماضي . .
وأوضح ولد بيه أن مسيرة الأربعاء التي أعلنت عنها الوزارة الأولى ضد خطابات التمييز والكراهية،
- تشكل فرصة لايصال رسالة صريحة وواضحة وجلية- لتوثيق تماسك شعبنا وتعزيزوحدته الوطنية وصون السيادة الوطنية.
وأضاف أن هذه المسيرة - التي ستأخذ زخمها من الحضور الشخصي لرئيس الجمهورية، والمشاركة الواسعة للطيف السياسي والمدني- تعبر عن مسعى تضامني من أجل موريتانيا نفخر جميعا بالإنتماء إليها .
- وشدد ولد بيه على أهمية أبعاد أي استغلال سياسي للحدث أو توظيف حتى يكون معبرا عن الواقع الذي يرفض من خلاله كل الموريتانيين ما يمس وحدتهم الوطنية وسلمهم الأهلي كشعب يؤمن بثقافة السلم والتضامن والحوار .
وأثنى ولد بيه على دور تلك الشخصيات الموريتانية التي باتت تمثل مرجعية على المستوى العالمي في مجال الدعوة إلى ترقية ثقافة السلم وتعزيز الحوار بين الحضارات، مبينا أن ذلك هو مايتفق مع القيم الأخلاقية والثقافية والإجتماعية التى يؤمن بها شعبنا تمام الإيمان .
-وأشار ولد بيه إلى التأكيد أن رسالة الشعب الموريتاني من وراء تنظيم هذه المسيرة في هذا الوقت أكثر من أي وقت مضى هو تكريس للوئام والتضامن والذود عن قيم التسامح والعيش المشترك فى مواجهة الخطابات المليئة بالكراهية وهي خطابات تفرّق .. ولا توحّد .


وخلص ولد بيه الى التأكيد على أن المرحلة الحالية تتطلب من الجميع السهر على حدة وقوة وتماسك الشعب الموريتاني بكل ومكوناته ، والعمل على إستراتيجية وطنية يمكنها مواجهة كل التحديات ونحمي بها وحدة هذا الشعب الأصيل وتدافع عن مقدراته وحقوقه.

عودة للصفحة الرئيسية