موريتانيا والسنغال: دخول قوي لسوق الغاز بعد عامين

وكالات

الأربعاء 2-01-2019| 14:28

فتحت موريتانيا والسنغال صفحة جديدة في العلاقات بينهما، بعد توقيع رئيسي البلدين على اتفاق لتقاسم إنتاج الغاز في حقل ضخم تم اكتشافه في المياه الإقليمية المشتركة، ويجري العمل على بدء استغلاله منذ سنوات.

وتم الاتفاق بين البلدين على تقاسم #الغاز الذي سيبدأ إنتاجه في غضون سنتين، من حقول ضخمة على الحدود البحرية المشتركة. وساهم في تجاوز توتر في العلاقات بين البلدين خلفيته إشكالات سياسية واقتصادية.

تقول المجموعة البريطانية العملاقة #بريتش_بتروليوم إن احتياطات الغاز الموريتاني والسينغالي المكتشفة كافية لتغذية حاجيات بريطانيا وإفريقيا من الغاز لعقود طويلة.

وفتحت المملكة المتحدة التي كان يمثلها سفير غير مقيم، سفارة في نواكشوط، وقد واكبت المفاوضات الصعبة وشجعت على توقيع الاتفاق الذي سيسمح لتحالف شركات بريطانية وأميركية البدء في تصدير الغاز من هذه المنطقة في غضون سنتين.

ويرى محللون اقتصاديون أن اكتشافات الغاز في #موريتانيا والسنغال والبدء في تصديره من حقول بحرية بعد سنتين، يشكل تهديداً للغاز القطري، خصوصاً في أسواق غرب أوروبا، حيث إن سعر الغاز الذي سينقل بحراً بناقلات الغاز الطبيعي المسال سيكون أقل من تكلفة #الغاز_القطري، بسبب قرب الموقع من السوق المستهلِكة.

عودة للصفحة الرئيسية