كيف ستنعكس الأوضاع فى الجزائر على مستقبل الصحراء الغربية؟ كنديون يستثمرون 9 ملايين دولار فى استخراج الذهب "باي ابيخا" كما عرفته الرئاسيات بين قرعة الأشخاص و حوار مشاريع الدول ازمة UFP : هل نحن بحاجة إلى انتحار سياسي جديد؟ جنيف: تعرض موريتانيين لاعتداء من طرف موالين للبوليساريو أين ذهبت المليارات التي خصصت الحكومة للقطاع الزراعي؟ الهُوة بين الخطابين... تعيين مديرة لديوان الوزير الاول بيان من صندوق النقد الدولي حول الوضع الاقتصادي فى موريتانيا

خطاب الكراهية والأيادي الخفية

الاثنين 31-12-2018| 13:30

احمد ولد ابيه

أفكار ورؤى منبوذة تشهدها موريتانيا منذ سنوات وتتجسد تلك الأفكار في خطابات تحرض على الكراهية وتدعو للتطرف بهدف زعزعة وحدة شعب مسالم بدأ بالفعل وبقناعة تامة يتخلّص من ميراث السيبة، ولكنه ما زال يحتاج الكثير من الوقت والعمل برفق وكياسة لتصبح ثنائية المواطنة الصالحة والديمقراطية الناضجة هي التي تسير حياته العامة وسلوكه اليومي.
وبالمتابعة الشاملة لواقعنا يُلاحَظ بشكل واضح ورغم تهافت أصحاب تلك الأفكار الهدامة الساعية لتفكيك وحدتنا الوطنية، أننا ولله الحمد نعيش منذ أمدٍ بعيد في انسجام اجتماعي رغم الفوارق الطبقية الكبيرة والتعددية "اللغوية" بين مكونات شعبنا، وكذلك رغم حالات البؤس التي مر بها هذا الوطن من قبل. كما أنه لا وجود لقوانين تفرض أفضلية فئة على فئة أو جهة على جهة أو تفرض احتكار خدمات عمومية لفئة معينة على حساب أخرى، فالكل متساوٍ أمام القانون في الحقوق والواجبات، وإن كان هناك نقص كبير في دور النخبة والمجتمع المدني لمراقبة التزام السلطات بالقوانين وتوعية المواطن البسيط بحقوقه وواجباته والطرق القانونية الكفيلة بحمايته.

لقد تغلغلت خطابات الكراهية في عقول بعض أبناء بلدنا عبر جهات عدة، فكانت البداية من أعداء الوطن في الخارج من أجل محاسبتنا على رفضنا القبول باتفاقيات اقتصادية مجحفة في حق وطننا، في معركة استمرت لسنوات وانتهت بانتصار بلادنا، وهي مرفوعة الرأس حيث لم نقبل بتلك الاتفاقيات المعلبة المناقضة لسيادتنا كدولة لها كامل الحق في تحديد شروط استغلال المستثمر الأجنبي لمواردها الوطنية في إطار القوانين المنصوص عليها بمدونة الاستثمار المعمول بها في البلد. كما انتصرت بلادنا دون أن ترضخ لتلك الضغوط والاستفزازات التي استخدمت فيها مجموعة من كل المكونات أغلبها تم استغلاله في تلك المعركة دون وعي منها وقلة قليلة هي التي كانت تنسق من أجل مصالح شخصية ضيقة.

إن الخطر الحقيقي الجديد والذي يستوجب منا جميعا الوقوف صفا واحدا في وجهه هو نزول خطاب بعض الأطراف السياسية المحلية لإذكاء النعرات العرقية وتشجيع الشباب على العنف والكراهية من أجل تسجيل حضورها السياسي بعد إفلاس خطاباتها اللاواقعية. وبدون وقوفنا جميعا في وجه هذا الخطر الكبير سيتحول تنوعنا إلى وسيلة للبعض يفرض من خلالها مخططاته لكسب مصالحه الشخصية، القبلية، الجهوية؛ حتى لو تطلب ذلك العمل على تفكيكنا وإشعال نار الفتنة بين مكوناتنا لا قدر الله.
لذا يجب على السلطات الشروع فورا في سن قوانين واضحة تجرم هذه الممارسات الخطيرة على وحدتنا الوطنية وأمننا القومي واستقرارنا السياسي، ومحاسبة كل من يسعى لبث خطابات الكراهية بشكل صارم وجاد، حتى يكون عبرة لكل من تسول له نفسه العبث بوحدتنا الوطنية من أجل مشاريعه السياسية أو صراعاته الشخصية أو عقدته الجهوية. كما يجب على النخبة المؤمنة بفكرة الوطن الجامع أن تكثف من حضورها في شتّى الميادين وتنخرط في دعم وصيانة المشاريع الحكومية وغير الحكومية الهادفة إلى المزيد من العدالة الاجتماعية.

عودة للصفحة الرئيسية