رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "سنيم" (الحلقة2)



موريتانيا: التقرير السنوي لحصيلة عمل الحكومة وبرنامجها المستقبلي



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (الحلقة1)



السياحة الثقافية والصحراوية في آدرار



حقائق مذهلة عن الجيوش العربية



هل تعجز الدولة عن إجراء مسابقة للممرضين بكيفه؟!



حق رد على سؤال تنموي يهم كل واحد منكم



نظرية المؤامرة 12_12_1984



مبادرات ضد انجازات رئيس الجمهورية

الأحد 23-12-2018| 11:30

شيخنا ولد الناتي

أكد رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ، احترامه دستور بلاده في مناسبات عديدة ، وعيا منه بضرورة منح بلاده فرصة في التناوب السلمي على السلطة من رئيس منتخب إلى رئيس منتخب ، وهو العارف بما يبحث عنه أصحاب المبادرات ، الذين يسعون إلى نسف ما تم انجازه في البلاد ، لأنهم لم يجربوا قط تناوبا سلميا منذ استقلال بلادهم ، وعاشوا مع أنظمة لا تطلق السلطة إلا مقهورة .

سيعرف أصحاب المبادرات أن الرئيس ، لن يغير الدستور ، ويعرف الجميع أن مبادراتهم شكلت من أجل السبق في الاطلاع على مرشح الرئيس الذي سيدعمه ، أو بعبارة أخرى محاولة منهم في التغيير من الأسماء المتداولة المرشحة لنيل ثقة رئيس الجمهورية .

تعيش البلاد مرحلة حاسمة من عمرها ، رئيس مدني منتخب يحصن انجازاته ، بخروج من السلطة خلال استحقاقات 2019 احتراما منه لما تنص عليه المواد الجامدة من الدستور، ونخبة فقدت وعيها السياسي ، وترغب في المشاركة في مشهد سياسي لم تتضح لهم معالمه .

صراعات قادة المبادرات الداخلية ،وعدم معرفة فريق القيادة فيها كان هاجسا مخيفا ، أمام المتابعين للشأن السياسي في البلاد ، فقد عرفت البلاد مبادرات أكثر تنسيقا من هذه المبادرات التي يزعم أصحابها أنهم يطالبون بمأمورية ثالثة لرئيس الجمهورية .

ومهما كان من قفز على حبل الوداع ،ورقص على أنغام الصراع ، فلن تعود موريتانيا إلى مربع النزاع ، كما يخطط لها أصحاب مبادرات الجياع .

شيخنا ولد الناتي

عودة للصفحة الرئيسية