كيف ستنعكس الأوضاع فى الجزائر على مستقبل الصحراء الغربية؟ كنديون يستثمرون 9 ملايين دولار فى استخراج الذهب "باي ابيخا" كما عرفته الرئاسيات بين قرعة الأشخاص و حوار مشاريع الدول ازمة UFP : هل نحن بحاجة إلى انتحار سياسي جديد؟ جنيف: تعرض موريتانيين لاعتداء من طرف موالين للبوليساريو أين ذهبت المليارات التي خصصت الحكومة للقطاع الزراعي؟ الهُوة بين الخطابين... تعيين مديرة لديوان الوزير الاول بيان من صندوق النقد الدولي حول الوضع الاقتصادي فى موريتانيا

تصريح للناطق الرسمي باسم مهرجان المذرذرة الثقافي

الثلاثاء 18-12-2018| 17:12

يسر نادي حماية تراث المذرذره أن يرفع إلى علم المهتمين بأن لجانه تعمل بشكل متسارع لتنظيم النسخة الثانية من مهرجان المذرذره الثقافي، متسلحة بالنجاح البارز الذي حققته النسخة الأولى و بما أصبح لديها من تجربة في تنظيم اللقاءات الثقافية الكبرى.
هذه النسخة الثانية تتمحور حول العادات و التقاليد و قد اخترنا بعضها ليكون مادة للمحاضرات و للعروض و التمثيليات.
و من بين تلك العادة و التقاليد المختارة :

- عادات الفروسية
- عادات أهل المحظرة
- عادات أهل السبخة
- عادات أهل الكَسِبْ لبيظ
- عادات أهل آسكر
- عادات أهل لبحر
- عادات الفنانين و الحرفيين الخ...

و سيمكن ذلك من التعرف على خصوصيات كل مجموعة من حيث السكن و الروابط الاجتماعية و الموسيقى و العادات الغذائية و أساليب الكسب كما سيبرز دورها في تاريخ و ألق المقاطعة.

إن اختيار هذا العنوان "مختارات من التراث" ما هو إلا فصل من فصول المدرسة التراثية التي افتتحها النادي منذ السنة الملضية و التي يهدف من ورائها إلى المحافظة على تراث و تاريخ المذرذرة ذات الأوجه الثقافية المتعددة و مهد حضارة يحسب لها حسابها القوي على المستوى الوطني و الإقليمي.
و سيساهم الاهتمام بهذه النقاط في ربط الحاضر بالماضي و بناء المستقبل على أسس صلبة و سليمة من الارتجال و التهور.

إن تجربتنا مع النسخة الأولى أثبتت لنا أن أهل المذرذره كلهم (أطرا و وجهاء و جمعيات شبابية و نسائية) مهتمون بشأن المذرذره الثقافي و عاقدون العزم على تدارك ما فات من خلل في السعي إلى انتشاله من غياهب الاهمال و النسيان.

و إنها لمناسبة للتأكيد على ما لمسناه منهم جميعا من الاستعداد لمشاركتنا معنويا و ماديا في تحقيق مشروعنا الثقافي و التراثي على أكمل وجه... فلم يبخلوا علينا بالدعم المعنوي و المادي و كانت نتائج النسخة الأولى فوق كل التقديرات.

و لا شك أن النسخة التي نحضر لها الآن و التي سترى النور بعد أيام معدودة تعتمد بالأساس عليهم و على استعدادهم الذي عودونا عليه بجميع مكوناتهم و أطيافهم.

و من الجدير بالذكر أن من بين أسرار نجاح نشاطاتنا على المستوى المحلي، اتخاذ مسافة حقيقية من ما نسميه "السياسة" و النعرات القبلية و الدعوات الشرائحيةو كل ما من شأنه أن يسبب شرخا أو حساسية بين الناس و قد جنينا ثمار ذلك بحمد الله و عونه.

في إطار تحضير هذه النسخة، قمنا بعدة اتصالات بدأنها بعقد جمعية عامة لأطر المذرذرة قدمنا خلالها عرضا عن نتائج النسخة الأولى و لاحظنا حضورا منقطع النظير من طرف كل المعنيين...
كما عقدنا مؤخرا اجتماعا ضم إلى جانب اللجنة التنفيذية للنادي كلا من رئيس المجلس الجهوي لولاية اترارزه و المنتخبين المحليين (النائبين و عمد البلديات) و ذلك من أجل توسيع دائرة التحسيس.
عموما، نحن متفائلون و كل المؤشرات تبعث إلى ذلك.

في الأخير، أدعو كل الذين وصلتهم رسائل من عند النادي أن يسرعوا بالجواب الايجابي حتى لا نضطر إلى عدم احترام مواعدنا.

و نعدكم بمزيد من المعلومات حسب المستجدات.

محمد ولد احمد ولد الميداح

عودة للصفحة الرئيسية