مؤشر العطاء: الليبيون أكثر الشعوب المغاربية كرمًا

وكالات

الاثنين 17-12-2018| 13:47

تفاوتت مراكز الدول المغاربية ضمن مؤشر “غالوب” للعطاء الصادر نهاية الاسبوع الماضي، ويقيس المؤشر مستويات العطاء الخيري في 146 دولة، منطلقا من استجواب 153 ألف شخص عن مدى التبرع بالأموال للجمعيات الخيرية، وإمكانية تخصيص وقت للمنظمات الخيرية، إلى جانب مساعدة الغرباء الذين يحتاجون للمساعدة.

وجاءت ليبيا وفقًا لـ – أصوات مغاربية – في صدارة الدول المغاربية بعد احتلالها المركز 28 عالميا، كما أنها حلت في المرتبة الثالثة في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، بعد كل من الإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وصرح 83 في المئة من المستجوبين في ليبيا بأنهم يساعدون الغرباء عن البلد في حالة حاجتهم للمساعدة، وجاءت الجزائر في المرتبة الثانية على الصعيد المغاربي، إذ حلت في المركز 94 عالميا، متبوعة بالمغرب الذي حل في المركز 106 عالميا.


أما بالنسبة لموريتانيا وتونس فقد كانتا من البلدان التي تذيلت الاستطلاع، إذ حلت موريتانيا في المركز 134 عالميا، في حين جاءت تونس في المرتبة 136 من أصل 146 بلد شملها الاستطلاع.

وحلت إندونيسيا في قائمة الدول الأكثر عطاء في العالم متبوعة بأستراليا ثم نيوزيلاندا في المركز الثالث، في حين حلت الولايات المتحدة في المركز الرابع، متبوعة بإيرلندا في المركز الخامس.

أما بالنسبة للدول الأقل عطاء، فقد حل اليمن في المركز الأخير في الاستطلاع كأقل الدول عطاء، متبوعا باليونان ثم الصين.

وكان تقرير أخير لمؤشر العطاء العالمي، صادر عن مؤسسة المساعدات الخيرية “Charities Aid Foundation”، قد صنف ليبيا ضمن البلدان الأكثر عطاء عالميا بحلولها في المركز 42 عالميا، بينما صنف التقرير نفسه البلدان المغاربية الأخرى ضمن البلدان الأقل عطاء على الصعيد العالمي.

واحتلت تونس المركز 92 عالميا، متبوعة بموريتانيا التي جاءت في المركز 130، ثم المغرب في الرتبة 136 من بين مجموع 139 دولة التي شملها التصنيف، في حين لم يورد التقرير معطيات عن الجزائر.

عودة للصفحة الرئيسية