شركة استرالية: قررنا استخراج اليورانيوم من موريتانيا عصابات تسيطر على حركة العبور البري بين موريتانيا والمغرب من أجل سياسة وطنية رشيدة للطاقة والمحروقات شركة مغربية تنفى سرقة تصميم قميص منتخب موريتانيا كيف واجه الرئيس المختار ولد داداه اليمين و اليسار و إيديولوجيا القبيلة في بتلميت؟ Feuille de route pour le Président idéal… /Par Ebe Babah "تواصل" .. التموقع الاستراتيجي الوقائي المرحلي؟ فرنسا: اطلاق صندوق للتبرعات لمركز تكوين العلماء فى موريتانيا نتائج مجلس الوزراء Une voiture de Macky Sall vendue en Mauritanie

عاصمة تعفَّنت وعفونة تفشّت

من صفحة الإعلامي محمد ولد المنى

الجمعة 14-12-2018| 12:30

البيئة الطبيعية لنواكشوط لم تعد طبيعيةً ولا نقيةً ولا صحيةً، بل أصبحت ملوثةً وموبوءة بأنواع السموم الجرثومية والصناعية. وما الأمراض المتفشية والحميات التي تحصد الضحايا يومياً في جميع مقاطعات المدينة وأحيائها، إلا بسبب هذه الكارثة غير المعلنة، أي تحوَّلَ عاصمة بكاملها إلى مكب للنفايات وأكداس القمامة وجيف الدواب والهوام المرمية في كل مكان.. حتى بات الناس يتنفسون العفونة ويأكلونها ويشربونها على مدار النهار والليل، ممزوجةً بسحب الدخان وحرائق الكربون السامة، وأصبح المنظر العام لعاصمتنا مثيراً لاشمئزاز السكان والمواطنين قبل الضيوف والزوار الأجانب.
وعلى ما يبدو فإن الناس إزاء هذه الكارثة البيئية الكبيرة، وهي في جوهرها أزمة حكامة وتدبير في غاية الخطورة، على ثلاثة أصناف : صنف اعتادوا التعايشَ مع الوساخة وألفوها وما عادت شيئاً مستغرباً أو مستقذَراً لديهم، وصنف ينفرون منها ويشكون ويبكون لكن دون جدوى وبلا فائدة.. وقسم ثالث يعيش في مناطق بعيدة عن المكبات المنتشرة للقمامة، محيطاً نفسه بالأسوار أو بالحراسات، أو بكل ذلك معاً، وهو يقضي جزءاً كبيراً من وقته خارج البلاد، في مدن أجنبية نظيفة تسر مناظرها الناظرين، بعيداً عن عاصمة تعفنت وعفونة تفشت، فلوثت أجواء المكان بسوء الحكامة وفساد التدبير وسممت تربته وماءه وكل شيء فيه، من الصحة البدنية للناس إلى مفهوماتهم السياسية والاخلاقية.

عودة للصفحة الرئيسية