كيف ستنعكس الأوضاع فى الجزائر على مستقبل الصحراء الغربية؟ كنديون يستثمرون 9 ملايين دولار فى استخراج الذهب "باي ابيخا" كما عرفته الرئاسيات بين قرعة الأشخاص و حوار مشاريع الدول ازمة UFP : هل نحن بحاجة إلى انتحار سياسي جديد؟ جنيف: تعرض موريتانيين لاعتداء من طرف موالين للبوليساريو أين ذهبت المليارات التي خصصت الحكومة للقطاع الزراعي؟ الهُوة بين الخطابين... تعيين مديرة لديوان الوزير الاول بيان من صندوق النقد الدولي حول الوضع الاقتصادي فى موريتانيا

الجزائر: تنصيب مجموعة برلمانية للصداقة مع موريتانيا

وكالات

الجمعة 14-12-2018| 12:31

أشرف رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني الجزائري عبد الحميد سي عفيف، اليوم على تنصيب المجموعة البرلمانية للصداقة الجزائرية الموريتانية، بحضور سعادة سفير موريتانيا بلاه ولد مكية إلى جانب ممثل عن وزارة الشؤون الخارجية.

وقد ذكرّ سي عفيف، بأن الجزائر، تؤمن بأن موريتانيا تشكل عمقها الاستراتيجي، حريصة على تمتين العلاقات وإقامة تكامل فعلي بين البلدين.

وسجل رئيس اللجنة بارتياح، فتح المعبر الحدودي البري الرابط بين تندوف والزويرات.

ووصفه بالشريان الذي ينبض بالحياة لسكان المناطق الحدودية من الجانبين.

وحرص سي عفيف على التذكير بأن التكامل المغاربي خيار استراتيجي بالنسبة للجزائر التي انخرطت فيه بكل أخوة ومسؤولية.

وأضاف أن الجزائر اليوم ماضية بجدية في سعيها لتفعيل هياكل الاتحاد وإعادة الروح لها.

موضحا أن دول المنطقة مدعوة لتبني مقاربة جديدة تركز على التفكير بمستقبلها ومصيرها المشترك بمنأى عن أي تأثير خارجي.

وأكد سي عفيف أن الجزائر وموريتانيا تشكلان القاطرة التي تعيد لهذا البناء الهام، مكانته ودوره.

خاصة في ظل العلاقة المتميزة القائمة بينهما، والتي يطبعها حسن الجوار والأخوة.

ومن جهته، أعرب السفير الموريتاني عن أمله في أن يسهم تنصيب هذه المجموعة البرلمانية للصداقة، في تعزيز أواصر الصداقة.

مؤكدا في هذا الخصوص أهمية مجموعات الصداقة كآليات فعالة من شأنها تنشيط القنوات الدبلوماسية البرلمانية.

ولدى تناولها الكلمة، أكدت النائب إيمان مصطفاوي، التي عادت إليها رئاسة هذه المجموعة البرلمانية للصداقة.

أن العلاقات الثنائية الممتازة بين الجزائر وموريتانيا تعد الحافز الأكبر لتطويرها بشكل أوسع على شتى المستويات.

كما اعتبرت هذه المجموعة حلقة وصل بين الشعبين وبين الهيئتين التشريعيتين.

ودعت إلى ضرورة تعزيز علاقات التعاون الثنائية من أجل تحقيق المزيد من التقارب بين الشعبين والبلدين.

عودة للصفحة الرئيسية