أعمال عنف في الكونغو قبيل الانتخابات الرئاسية

أ ف ب

الخميس 13-12-2018| 11:25

قُتل شخصان على الأقل خلال مواجهات مع الشرطة على هامش تجمّع انتخابي للمعارضة في شرق الكونغو الديموقراطية، قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات الرئاسية، بحسب ما أفادت مصادر عدة.

ووقعت أعمال العنف في بلدة كاليمي الواقعة على ضفاف بحيرة تانغانييكا، خلال حملة انتخابية لمرشح المعارضة مارتن فايولو.

ويأتي ذلك غداة مقتل اثنين من مناصريه وجرح 43 آخرين في مواجهات سجّلت خلال حملة انتخابية في لوبومباشي، ثاني كبرى مدن جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وقال شاهد إن "الرصاص الحي" أطلق لدى وصول فايولو إلى كاليمي.

وقال روغارديان ميومبا، رئيس اتحاد منظمات غير حكومية محلية، إن "ناشطَين من المعارضة قتلا بالرصاص لدى توجّههما إلى المطار لاستقبال فايولو".

لكن طبيبا محليا قال إن هناك ثلاث جثث في مشرحة المستشفى، فيما قال مسعف إن فريقه نقل أربع جثث.

ويتنافس 21 مرشحا على منصب الرئيس خلفا للرئيس جوزف كابيلا الذي يمنعه الدستور من الترشح لولاية ثالثة.

ويُعتبر فايولو (62 عاما) مع فيليكس تشيسيكيدي أبرز مرشحين للمعارضة في وجه إيمانويل رمزاني شاداري، المرشّح الذي اختاره كابيلا ليكون خلفا له.

عودة للصفحة الرئيسية