مبادرة "نثق في موريتانيا" (نشر الثقافة القانونية في موريتانيا) موريتانيا و الرئيس القادم بين حقيقة الواقع و متطلبات المستقبل موريتانيا: نتطلع إلى تشجيع الاستثمار في قطاعات المعادن والنفط والغاز افتتاح مؤتمر"موريتانيد" لقطاع النفط والمعادن يوم دام على طريق الأمل فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية في السنغال منظمة موريتانية تساهم في تشكيل شبكة شرق أوسطية قلق فرنسي من كارثة تهدد اقتصاد البلاد بدء عملية استصدار السندات العقارية في منطقة نواذيبو الحرة بشار الأسد: دولة خليجية وقفت معنا السنوات الماضية

قيادي في المعارضة: التغيير في موريتانيا أصبح حتميا

السبت 8-12-2018| 22:08

نظمت المنظمة الشبابية للإصلاح والتنمية مساء اليوم السبت 8 ديسمبر ندوة سياسية تحت عنوان آفاق التغيير في استحقاقات 2019 بحضور قيادة المنتدى.


رئيس المنظمة الشبابية الاستاذ عالي كاسوكي رحب بالضيوف والجمهور مؤكدا على أن المنظمة حرصت على اختيار هذا العنوان ليشكل بداية اهتمام سياسي بموضوع التغيير في الاستحقاقات المقبلة، والتي لاشك أن الشعب الموريتاني سيدعمه و يفرضه.


رئيس المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الدكتور محمد ولد مولود قال إن هناك عوامل للتغيير يجب توفرها في أي حراك معارضة وذلك العوالم منها ماهو موضوعي و ذاتي، وان ارتفاع الأسعار وافلاس المؤسسات الوطنية وتراكم المشاكل كلها عو امل تدفع للتسيير.


وأكد ولد مولود على أن النظام الحالي يبدع فقط في اختلاق المشاكل التي يعجز عن حولها ولا يقيم وزنا لمعاناة المواطنين.


وأكد ولد مولود على أن الشعب سيصوت للمعارضة عندما تتوفر الأجواء الديمقراطية المناسبة.


وقال ولد مولود ان وحدة المعارضة هي إحدى الضوامن الذاتية للتغيير مؤكدا على أن المنتدى قرر المنافسة بمرشح واحد.


وقال ولد مولود ان ضغط الشعب من أجل فرض التنافس الشفاف أصبح ضرورة ملحة يفرضها الواقع؛ مستشهدا بما حصل في عرفات من فرض الإرادة الشعبية.


وأكد ولد مولود ان التدخلات الأجنبية التي تفرض خيارات معينة يجب الوقوف ضدها والعمل على أن يكون القرار وطنيا بحتا.


نائب رئيس حزب تواصل الأستاذ السالك ولد سيد محمود قال ان التغيير في موريتانيا أصبح حتميا وعلى الشعب ان يتهيأ لهذا التغيير.


وقال ولد سيد محمود إن المعارضة اليوم في أوج اتفاقها وقوتها ؛ وإن المرحلة المقبلة تفرض مزيدا من العمل الموحد لمواجهة النظام وإسقاطه.


وأكد ولد سيد محمود أن دول الجوار التي شهدت التغيير ليست أكثر عزما من الشعب الموريتاني الذي رفض الوصاية عليه منذ قيام الدولة الحديثة.


ولد سيد محمود قال في ختام كلمته إن الشعب الموريتاني يشهد وعيا متزايدا وأن سنة 2019 ستكون سنة للتغيير.

عودة للصفحة الرئيسية