وزير مغربي: وزير الطاقة الموريتاني طلب مني أن أزورهم

وكالات

السبت 3-11-2018| 11:37

أكد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز الرباح، أن مشروع خط أنبوب الغاز الذي سيربط بين نيجيريا والجزائر، الذي تم الاتفاق على تسريع إنجازه مؤخرا، “لن يلغي المشروع المغربي النيجيري المماثل”.
وقال الرباح، خلال تقديمه عرضا أمام لجنة القطاعات الإنتاجية في مجلس النواب المغربي، إن “المغرب لا يحسد الجزائر بعد توقيعها على اتفاق للإسراع في إنشاء أنبوب للغاز مع نيجيريا”.
وأضاف الرباح قائلا : “نتمنى أن تصلهم الرسالة، والكل سيربح من مشاريع الطاقة بإفريقيا، التي تتميز بمنطق جهوي وليس وطني قُطري”.
وأشار رباح إلى أنه التقى “وزير الطاقة الموريتاني محمد ولد عبد الفتاح، وطلب مني أن أزورهم ببلدهم. إنهم مهتمون بمشروع أنبوب الغاز الذي سيربط المغرب بنيجيريا”.
وكان المغرب ونجيريا أطلقا، في دجنبر سنة 2016، في العاصمة أبوجا، مشروع إنجاز الخط الإقليمي لأنابيب الغاز. ‎‎
كما ترأس الملك محمد السادس والرئيس النيجيري محمد بخاري، في 15 يوليوز الماضي في الرباط، مراسم التوقيع على الاتفاقية.
وسيمتد أنبوب الغاز على طول يناهز 5660 كلم، ومن المنتظر أن يتم تشييده على عدة مراحل ليستجيب للحاجة المتزايدة للبلدان التي سيعبر منها وأوروبا، خلال الـ25 سنة القادمة.

عودة للصفحة الرئيسية