ذ. ولد محم: نحن دولة مواطنة ولسنا دولة محاصصة

و م أ

الخميس 1-11-2018| 20:40

علق وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، الأستاذ سيدي محمد ولد محم، مساء اليوم على نتائج اجتماع مجلس الوزراء.


وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة، في رده على سؤال حول مطالبة المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة بإعادة اصلاح النظام الانتخابي بالبلد وحديث بعض قادة المعارضة عن استحواذ شريحة معينة على معظم الوظائف الحساسة بالبلد، بين الناطق الرسمي باسم الحكومة أن قول المعارضة لا يلزم الا المعارضة.


وقال " إن المعارضة طلب منها لسنوات متكررة المشاركة في حوار حول المنظومة الانتخابية ولم تستجب لتلك المطالب لكونها ليست لديها ملاحظات جوهرية على منظومتنا الانتخابية التي تعد من أجود المنظومات الانتخابية في المنطقة ان لم يكن في العالم .


وأشار إلى أن إجراء انتخابات بلدية وجهوية ونيابية وبآلاف المترشحين على كافة المستويات مع قلة عدد الطعون مقارنة بنسبة الترشحات إن لم تكن هذه الطعون معدومة، يدل على جودة منظومتنا الانتخابية.


وبين أن من واجب المعارضة في حالة وجود ملاحظة لها على المنظومة الانتخابية ان تعلنها وتأتي لمناقشتها مع الفاعلين والشركاء السياسيين المعنية بهم ، مضيفا ان ما يقوله هؤلاء عن منظومتنا الانتخابية وعن عدم مصداقية الانتخابات ليس بالجدي عندهم ولو كانوا جادين للجأوا إلى الطرق القانونية للتقاضي .


وبخصوص الشق الثاني من السؤال والمتعلق بالمفهوم الشرائحي بين الوزير اننا في دولة مواطنة ولسنا في دولة محاصصة والموريتانيين قرروا من استقلالهم ان لم يكن قبل ذلك في عهد الدولة الوطنية ان القاعدة الاساسية للدولة ان تكون دولة مواطنة وليست دولة قبائل او دولة شرائح ولاوجود لمحاصصة بين جهات او قبائل او شرائح.


واضاف أن صناديق الاقتراع هي من تحدد من يصل الى السلطة وبعد وصوله الى السلطة فان قراراته وتعيناته ستكون على مرأى ومسمع من الناس ويحاسبه الشعب الموريتاني عليها مبينا ان مثل هذا القول ينم عن افلاس سياسي كبير لمجموعة لم يعد لديها ما تقوله .

عودة للصفحة الرئيسية