بيان من حزب الصواب

الاثنين 29-10-2018| 15:00

صبيحة اليوم 29 اكتوبر 2018، أقدمت الشرطة على قمع وحشي لمناضلين من حركة إيرا الحقوقية نظموا وقفة سلمية أمام وزارة العدل احتجاجا على استمرار الاعتقال الظالم للنائب البرلماني الأستاذ بيرام الداه اعبيد، المغيب في سجن تحكمي منذ حوالي 90 يوما، وهو القمع الذي استُخدمت فيه كل وسائل العنف المفرط ، المظهر للوجه الحقيقي للنظام وتوجسه الدائم من أي تظاهر سلمي على ممارساته القمعية وغير القانونية.
إننا في حزب الصواب ندين هذه العملية وما خلفت ما اضرار جسيمة، لمواطنين أبرياء، مارسوا حقا يكفله لهم القانون في كل البلدان الديمقراطية، ونعيد التأكيد على أن القمع والتنكيل لن يكونا الحل المناسب والمجدي لما تعانيه بلادنا من مشاكل مرتبطة بالحريات وحقوق الإنسان، ومنظومة القيم الديمقراطية، كما نطالب القوى السياسية والحقوقية الوطنية وزملاء النائب في الجمعية الوطنية أن يتحملوا مسؤولياتهم في رفض هذا التصرف، والمطالبة الفورية بإطلاق سراحه وأن يكون التضامن معه قضية وطنية تهم الجميع وتخدم السلم الأهلي والاستقرار الاجتماعي والسياسي في البلاد.
القيادة السياسية
نواكشوط بتاريخ : 29/10/2018

عودة للصفحة الرئيسية