مستشارو المعارضة ينددون بتصريحات مسجلة لرئيسة المجلس الجهوي

بيان

الجمعة 26-10-2018| 10:15

في لقاء يبدو أنه في الميناء أوعرفات لحملة الاتحاد من أجل الجمهورية تحدثت رئيسة المجلس الجهوي لانواكشوط ومن ضمن ما قالت ( موجود في فيديو متداول ) :
١- أنها تأتي باسم الجهة شاكرة على الدعم السابق وطالبة إكماله بإنجاح مرشح الاتحاد في بلدية الميناء
٢- أن للجهة نوعين من الدعم نوع مباشر للمواطنين ونوع يمر عن طريق البلديات وهذا الأخير لن يصل لكم إذا انتخبتم المعارضة ( حد ماه سيكه معان )
ونحن المستشارون في المجلس الجهوي لانواكشوط بعد الاستماع لهذا الفيديو وانطلاقا من خطورة ما ورد فيه أخلاقيا وقانونيا :
1 - نندد بما ورد على لسان السيدة فطمة بنت عبد المالك رئيسة المجلس الجهوي لانواكشوط من توظيف صريح لاسم مؤسسة عامة في حملة حزب سياسي خاص .
2 - نضاعف التنديد بتصريحها الموغل في الاستغلال السياسي والمخالف لقواعد النزاهة والعمومية بأنها ستحجب دعم الجهة عن أي بلدية لا ينتخب أهلها الاتحاد من أجل الجمهورية !
إن تصريح السيدة فطمة يعبر عن عقلية تخلط بين الدولة والحزب ومنطق لا يفرق أهله بين العام المشترك والخاص المجير .
أن يقول هذا أو يفعله مسؤول عمومي في هذا النظام فأمر كثر وقوعه- وهو مخالفة وخرق للقواعد - ولكن أن تعمد رئيسة جهة منتخبة لم تعقد بعد أول دورة لمجلسها إلى هذا الاستغلال السياسي الفج فأمر مستنكر أشد الاستنكار ، وإن المستشارين الموقعين على هذا البيان ليؤكدون لسكان بلديتي الميناء وعرفات بل لكل بلديات انواكشوط أنه لن يستطيع أحد حرمانهم من حقوقهم ودعمهم المستحق وأن يختاروا من يرون فيه مصلحة بلدياتهم بعيدا عن كل ترغيب - أثبتت الوقائع عدم وفاء أصحابه - أو ترهيب - لم يعد المواطنون يولونه أي اهتمام .


نواكشوط / الخميس 25 اكتوبر 2018
المستشارون في المجلس الجهوي عن لائحة التناوب الديمقراطي

عودة للصفحة الرئيسية