أصغر مخرجة أفلام تسجيلية في العالم من أصول موريتانية موريتانيا الثانية عربيا من حيث سرعة إجراءات تأسيس الشركات ضابط إيراني يدوس على قبر صدام حسين (فيديو) مسؤول أمريكي: تسجيلات مقتل خاشقجي لا تورط ولي عهد السعودية "سي إن إن" ترفع دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي المصادقة على قانون يتعلق بالقنص وتسيير الحيوانات المتوحشة موريتانيا توقع اتفاقا لمحاربة الهجرة مع بلجيكا عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا! زعماء 12 دولة يطلقون مبادرة من أجل الإعلام في باريس وزيرة ألمانية تدعو دول الساحل لتعزيز التعاون السياسي والعسكري

سياسة بوتين العسكرية في إفريقيا !

السالك ولد عبد الله،صحفي

الجمعة 19-10-2018| 19:00

قليلون جدا هم من يلاحظون الحضور العسكري المتزايد لروسيا في مناطق من القارة الإفريقية؛ كانت إلى وقت قريب جدا تشكل مراكز نفوذ حصرية لقوى غربية حافظت على قوة تأثيرها منذ فترة استعمارها لبلدان القارة السمراء.
ففي حين شهد التعاون في مجال الدفاع بين روسيا ودول مثل الجزائر وغينيا الاستوائية، وأوغندا، وزامبيا، وزيمبابوي، وبوروندي تطورا متناميا، ملحوظا ومتسارعا، خلال العقد الحالي؛ شكلت جمهورية إفريقيا الوسطى محور الحضور العسكري الروسي في القارة.
يقول العقيد ممادو زيفيرين؛ القائد العسكري بجيش جمهورية إفريقيا الوسطى :
« عندما ناشدت بلادي المساعدة لمحاربة الميليشيات المسلحة، عرضت القوة الاستعمارية السابقة (فرنسا) أسلحة عتيقة استولت عليها فواتها في الصومال؛ لكن روسيا عرضت علينا أسلحتها الجديدة المتطورة، وتبرعت بها، ووفرت تدريبا أفضل وأمنا أفضل.
كما أرسلت روسيا تسع طائرات محملة بأسلحة إلى جانب عشرات من المتعاقدين لتدريب الجنود المحليين وتأمين مشاريع التعدين، مما يمثل أهم مساعدة عسكرية خارجية يتم تقديمها في إفريقيا جنوب الصحراء منذ عقود ».
وعندما فرضت القوى الغربية إحراءات عقابية ضد موسكو اداة إعادة ضمها شبه جزيرة القرم في عام 2014 إلى أراضيها، « وقعت موسكو 19 اتفاقية تعاون عسكري في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، بما في ذلك مع إثيوبيا ونيجيريا وزمبابوي » وفق ما ذكرت وزارتا الخارجية والدفاعالروسيتان.
من حانبه يؤكد المؤرخ الروسي، دميتري بوندارينكو، من معهد الدراسات الافريقية في روسيا :
« الغرب لا يحبه الكثير من بلدان العالم الثالث، وكثيرون في إفريقيا ينظرون لروسيا كالبلد الأقدر على معارضة الغرب ».
اليوم يتخذ رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فوستان أركاناج توادورا من ضابط الاستخبارات الروسي السابق، فالري زاخاروف، مستشارا للشؤون الأمنية.

عودة للصفحة الرئيسية