تركيا تطلب الإذن بتفتيش القنصلية السعودية

الاثنين 8-10-2018| 17:30

طلبت السلطات التركية إذنا لتفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول بعد اختفاء الصحفي السعودي البارز، جمال خاشقجي، الذي لم يظهر له أثر منذ الأسبوع الماضي، بعد زيارته مقر القنصلية، حسبما قال التلفزيون التركي.
وجاء الطلب بعد أن استدعت وزارة الخارجية السفير السعودي للمرة الثانية بشأن اختفاء خاشقجي، حسبما قالت قناة "إن تي في" التركية.
وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد تعهد بمتابعة التحقيق في قضية اختفاء خاشقجي، شخصيا، مؤكدا أن نتيجة التحقيق ستعلن "مهما كانت".
وأفاد مسؤولون أتراك بأنهم يعتقدون أن خاشقجي "قُتل" في القنصلية السعودية بمدينة اسطنبول.
وأضاف أردوغان، في تصريحات لصحفيين، إن المحققين يفحصون تسجيلات كاميرات المراقبة والمطارات للتحقق من مسار خاشقجي، الذي عُرف بانتقاده لبعض سياسات السعودية.
وكان خاشقجي يعمل في صحف حكومية بالسعودية، ثم أصبح مستشارا لمدير المخابرات السابق، وغادر البلاد العام الماضي، قائلا إنه "يخشى على نفسه بسبب موقفه المعارض للحرب التي تقودها السعودية في اليمن، وانتقاده لملاحقة المعارضين في البلاد".
ودخل، الثلاثاء، إلى قنصلية السعودية في اسطنبول بهدف استخراج بعض الوثائق. لكن السلطات السعودية تقول إنه خرج بعد فترة قصيرة من دخوله، رغم أن خطيبته تقول إنها انتظرته طوال اليوم، ولم يخرج.

عودة للصفحة الرئيسية