من الهجرة إلى التهجير !

السالك ولد عبد الله، صحفي

السبت 6-10-2018| 17:31

تُضاعف مجموعة من المهاجرين الموريتانيين والأفارقة المقيمين في الولايات المتحدة؛ بدعم من بعض جماعات الضغط الأفرو-أمريكية؛ حملتها الدعائية عبر منابر إعلامية وحقوقية من أجل التآثير على قرار آصدره القاضي الاتحادي في مدينة سنسيناتي Cincinnati بولاية أوهايو Ohio الأمريكية ضد اثنين من المهاجرين الموريتانيين الزنوج هما أمادو ساو، ومودي سوماري، الذين حكم بترحيلهما فورا إلى بلدهما الأصلي، بتهمة مخالفة قوانين الهجرة في أمريكا.
ويقود صهر الأول (أخو زوجته)، المدعو أبراهام سي، حملة مكثفة عبر منابر الإعلام والهيئات الحقوقية بهدف الحيلولة دون تنفيذ الحكم القضائي المذكور؛ مركزا على أن موريتانيا دولة ما تزال تُمارس فيها العبودية على نطاق واسع وتقضي قوانينها بإعدام كل من تصدر عنه إساءة لمقدسات الدين الإسلامي.
ويتذرع سي، في حملته التضامنية مع صهره، بأن هذا الأخير يقيم في أمريكا منذ عقود وله زوجة وخمسة أطفال لا معيل لهم سواه؛ مؤكدا أن قرار قاضي سانسيناتي صدر مساء الثلاثاء الماضي لكن ساو رفض ركوب الطائرة إلى موريتلتيا يوم الأربعاء الموالي !

عودة للصفحة الرئيسية