تركيا تعلن شروطا جديدة للحصول على جنسيتها مواجهات عنيفة في باريس وحملة اعتقالات واسعة Dans les sables de Nbeiket Laouach, les soldats mauritaniens n’attendent pas le G5 Sahel pour agir هل تكون انتخابات الرئاسة 2019 بوابة العبور إلى المستقبل؟ Comment BP a bouclé le financement de Tortue? السنغال: تدشين متحف يحتفي بإنجازات السود عبر التاريخ تحديد موعد انعقاد المنتدى الاقتصادي المغربي الموريتاني الشرطة الفرنسية تنضم إلى المحتجين ضد غلاء المعيشة هيئات سياسية موريتانية تطالب برفع الحصار عن سوريا لهذا السبب غاب الرئيس المالي عن مؤتمر نواكشوط

المعارضة تندد بعدم افتتاح الدورة البرلمانية فى موعدها

الاثنين 1-10-2018| 22:11

تنص المادة 52 من الدستور على ما يلي: "يعقد البرلمان وجوبا دورتين عاديتين كل سنة. تفتتح الدورة العادية الأولى في أول يوم عمل من شهر أكتوبر. وتفتتح الدورة الثانية في أول يوم عمل من شهر أبريل. ولا يمكن لأي من الدورتين أن تتعدى أربعة أشهر".
ها نحن في نهاية أول يوم عمل من شهر أكتوبر وأبواب الجمعية الوطنية لا تزال موصدة. إنه التمادي في الدوس على القانون والازدراء بالمؤسسات الدستورية.
لقد برر النظام استعجاله للانتخابات الماضية بضرورة احترام الدستور والوقوف عند الآجال التي يحددها لافتتاح الدورات البرلمانية. واليوم، وهو ينتهك هذه الآجال ويضرب عرض الحائط بمقتضيات الدستور، يظهر أن هذا الاستعجال لم يكن إلا من أجل اختطاف المسلسل الانتخابي وتنظيم الانتخابات في ظروف تمكنه من التحكم فيها وفي نتائجها.
إن مثل هذه التصرفات، والتي عودنا النظام على مثلها، تبرر ما ينتاب جميع الموريتانيين المهتمين بمصير البلد من قلق تجاه تلاعب السلطة القائمة بالدستور والشرعية والانقلاب عليها لتحقيق أجندته الأحادية المدمرة.
الحلف الانتخابي للمعارضة الديمقراطية:
• يدين بقوة انتهاك السلطة القائمة الصارخ للشرعية الدستورية وازدراءها بالدستور، والذي تجلى اليوم في عدم افتتاح الدورة البرلمانية في موعدها المحدد بصورة صريحة في الدستور.
• يحمل رئيس الدولة، الذي يجب أن يكون حامي الدستور والساهر على احترامه وتطبيقه، مسؤولية هذا التعدي السافر على نص الدستور.
• يطالب جميع القوى الوطنية للوقوف صفا واحدا وبحزم من أجل الدفاع عن الدستور الذي يشكل ميثاق الأمة الغليظ، وضمان استقرار البلد ووحدته.

عودة للصفحة الرئيسية