تركيا تعلن شروطا جديدة للحصول على جنسيتها مواجهات عنيفة في باريس وحملة اعتقالات واسعة Dans les sables de Nbeiket Laouach, les soldats mauritaniens n’attendent pas le G5 Sahel pour agir هل تكون انتخابات الرئاسة 2019 بوابة العبور إلى المستقبل؟ Comment BP a bouclé le financement de Tortue? السنغال: تدشين متحف يحتفي بإنجازات السود عبر التاريخ تحديد موعد انعقاد المنتدى الاقتصادي المغربي الموريتاني الشرطة الفرنسية تنضم إلى المحتجين ضد غلاء المعيشة هيئات سياسية موريتانية تطالب برفع الحصار عن سوريا لهذا السبب غاب الرئيس المالي عن مؤتمر نواكشوط

الفريق ولد حننا ينوي استئناف العمليات في أقرب الآجال

أ ف ب

الأحد 30-09-2018| 18:58

تم نقل مقر قيادة قوة مجموعة الساحل، الذي تعرض لاعتداء في 29 حزيران (يونيو) 2018، من سيفاري وسط مالي الى العاصمة باماكو، وذلك بقرار من قيادة القوة، وفق ما علم مساء أول من أمس من مصادر متطابقة.


وقال مصدر قريب من هذه المنظمة التي توجد أمانتها العامة في نواكشوط وتضم موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد، إن قائد القوة الجنرال الموريتاني حنانة ولد سيدي « يعمل الآن مع فريقه في باماكو ».


وأضاف المصدر : « باعتباره جهاز تنسيق، يتعين أن يكون مقر هذه القوة في المكان الذي تكون فيه الاتصالات أفضل ».


وفي بيان، قالت القيادة الفرنسية أيضاً، أن الجنرال ولد سيدي « قرر إقامة مكرز قيادته في باماكو وينوي استئناف العمليات في أقرب الآجال ».


وتابعت أن قوة برخان الفرنسية التي تطارد المتطرفين الإسلاميين في الساحل أيضاً، « ستواصل دعم القوة المشتركة » لدول الساحل.


وفي غضون عام، حصلت القوة على 80 بالمئة من عديدها المقرر (خمسة آلاف رجل)، وشنت بعض العمليات بدعم مباشر ولوجستي من قوة برخان، لكنها في الواقع لم تشتبك فعلياً حتى الآن مع المسلحين المتطرفين.

عودة للصفحة الرئيسية