الاتحاد الدولي للصحفيين: يجب وضع حد للتعمية والمراضاة في قضية مقتل خاشقجي حين يتصدر السياسي عناوين صحف بلاده! تسجيلات صوتية: "قطع رأس" خاشقجي وتهديد بقتل القنصل العام أيضا نتائج مجلس الوزراء قضية خاشقجي: دائرة الشك تتسع حول خديجة! بومبيو أخبر محمد بن سلمان أن "مستقبله كملك في خطر" الْمَجالِسُ الْجَهَوِيَة و واجِبُ الحَذَر مِنْ أَخْطاءِ التَأْسيس غوانتانامو.. من معتقل سيء "السمعة" إلى سجن مترف! من أجل صحافة جادة هل تعيد أسرة آل سعود ترتيب أوراقها بعد "زلزال" خاشقجي؟

ولد الوالد يشيد ب"الحكمة السياسية لقيادة البلاد"

الأحد 30-09-2018| 11:30

على مدى السنوات الأخيرة الماضية زارني باحثون كثر في مجالات السلام والأمن، والبحوث والدراسات الاستراتيجية. ومن ضمن هؤلاء رسميون من دول عربية وغربية.
وكان السؤال المشترك بين أكثرهم : ما هو تفسيركم لحالة الأمن والاستقرار الاستثنائية في موريتانيا، على الرغم من اضطراب المحيط الاقليمي حولها؟
وكان جوابي دائما أن الحكمة السياسية لقيادة البلاد في التعاطي مع الحالة الإسلامية، بالإضافة إلى هدوء هذه الحالة نفسها، هي اهم الأسباب التي جنبت البلاد ما وقعت فيه بلاد أخرى من اضطرابات وفتن.
وكنت أؤكد لهم في كل مرة أن التجربة الموريتانية هي اهم التجارب الرسمية المعاصرة في التعاطي مع الحالة الإسلامية، وأنها جديرة بأن تطور، وتكمل، لتكون بديلا عن استراتيجيات المواجهة والاستئصال، التي لم تجلب إلا الدمار والخراب.
أكثر هؤلاء أبدوا إعجابهم بالتجربة بعد شرحها وتوضيحها.
نحن أحق من كل هؤلاء بالاستفادة من تجربتنا، وتعزيزها، وتطويرها، وتصديرها.
صحيح أننا لسنا قوة عظمى، ولا دولة كبرى، ولكننا حققنا بفضل الله ما عجزت عنه القوى العظمى، والدول الكبرى، وهو الأمن السلام.
قيدوا نعم الله بالشكر، واستعينوا على ذلك بالصلاة والصبر.

***

مما تغبط عليه هذه البلاد (موريتانيا) أنها واحة أمن وسلام وسط محيط مضطرب بالفتن والحروب.

هذه النعمة وإن كان ساهم في تحقيقها أكثر من طرف، فإن الفضل الأكبر فيها بعد الله سبحانه يرجع لحكمة القيادة الوطنية في التعاطي مع الحالة الإسلامية، على الرغم من الضغوط التي تعرضت لها للاصطدام بهذه الحالة.
هذه النعمة الكبرى يجب تقييدها بالشكر، والمحافظة عليها بالصبر.
كثير من النعم لا يعرف قدرها إلا بعد زوالها.
عندما نفقد هذه النعمة -لا قدر الله- لن يكون بيننا منتصر!!
المنتصر الوحيد عندئذ سيكون اعداءنا .. أعداء الدين والوطن.
اللهم احفظ بلادنا وسائر بلاد المسلمين من الشرور والفتن، ما ظهر منها ومابطن.

عودة للصفحة الرئيسية