بيان حزب حاتم

الثلاثاء 25-09-2018| 21:00

طالعتنا المواقع الإخبارية مساء أمس الاثنين 24 سبتمبر 2018 بخبر حصار الشرطة لمركز تكوين العلماء الذي يرأسه فضيلة الشيخ محمد الحسن ولد الددو وإغلاقه؛ وهذا الإجراء الخطير إنما ينم عن توجه النظام لمحاربة هوية البلد وتشجيع التطرف من خلال وأد تجربة رائدة في مجال المواءمة بين التعليم المحظري والنظامي وتخريج أجيال من العلماء متناغمة مع عصرها ومنسجمة مع هويتها ووسطية في طرحها ومساهمة في تنمية مجتمعها.
إن نظام محمد ولد عبد العزيز بإقدامه على هذه الخطوة يؤكد أنه لايحترم خصوصية البلد الحضارية ولايهمه أمنها ولا استقرارها فمحاربة العلم والعلماء هي السبيل الوحيد لتخريج أجيال من الجهلة والمتطرفين.
إننا في حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني (حاتم) وإزاء هذا القرار الخطير لنعلن مايلي :
1- إدانتنا الشديدة لقرار إغلاق مركز تكوين العلماء ومطالبتنا بالتراجع الفوري عن هذا القرار الخطير على هوية وأمن واستقرار البلد.
2- تضامننا التام مع مركز تكوين العلماء إدارة وعلماء ومشايخ وطلابا وعاملين.
3- رفضنا لكل الإجراءات والقرارات التي تمس من هوية البلد وتهدد أمنه واستقراره.

انواكشوط بتاريخ 25 سبتمبر 2018

أمانة الإعلام والاتصال

عودة للصفحة الرئيسية