رياح التغييــر !

السالك ولد عبد الله، صحفي

الثلاثاء 25-09-2018| 08:30

مع انطلاق الحملة الانتخابية الخاصة برئاسيات 7 أكتوبر 2018 في الكاميرون، أظهر أول مهرجان انتخابي يعقده كابرال ليبي؛ المنافس الجديد للرئيس بول بيا، أن الكاميرونيين باتوا متعطشين لرؤية التناوب الديمقراطي يتجسد في بلدهم، بعد 36 عاما من حكم هذا الأخير الذي تولى السلطة سنة 1982 بعد وفاة الحاج أحمدو هايدجو؛ أول رئيس للكاميرون بعد الاستقلال.
وخلال مهرجانه الذي شهد إقبالا جماهيريا قياسيا، خاطب ليبي أنصاره قائلا : "جئتكم هنا لأقول لكم أن ما كان مستحيلا بالأمس آصبح ممكننا اليوم".
ويستمد كابرال ليبي حظوظه في خلافة الرئيس بيا (85 عاما) عبر الفوز عليه في الاقتراع الرئاسي المرتقب على الرغبة المتنامية لدى الكاميرونيين في إحداث تغيير على مستوى هرم السلطة، وخاصة سكان المناطق التي كانت خاضعة للاستعمار البريطاني، الطامحين لإنهاء عقود من التهميش والإقصاء.
كما يحظى منافس الرئيس بول بيا بدعم معلن من قبل الولايات المتحدة الأمريكية التي صرح سفيرها في ياوندي، بيتر هانري بارلرين، مؤخرا بأن بلاده تتطلع إلى أن يقبل هذا الأخير بضرورة التقاعد وإفساح المجال أمام تجسيد سنة التناوب بين الأجيال في بلاده !ي

عودة للصفحة الرئيسية