بومبيو أخبر محمد بن سلمان أن "مستقبله كملك في خطر" الْمَجالِسُ الْجَهَوِيَة و واجِبُ الحَذَر مِنْ أَخْطاءِ التَأْسيس غوانتانامو.. من معتقل سيء "السمعة" إلى سجن مترف! من أجل صحافة جادة هل تعيد أسرة آل سعود ترتيب أوراقها بعد "زلزال" خاشقجي؟ بيانات وزارة الخارجية.. أخطاء لغوية ودبلوماسية شنيعة! حول الفصل التعسفي لعمال فى شركة النقل العمومي الشرطة التركية وجدت دليلا على مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول اعلان لاكتتاب وكيل تسويق تصفيات امّم افريقيا: موريتانيا تتصدر مجموعتها بعد الفوز على أنغولا

مركز تكوين العلماء: نحن نساهم في الأمن الحقيقي

بيان

الاثنين 24-09-2018| 23:17

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على النبي الكريم
فوجئنا في إدارة مركز تكوين العلماء مساء اليوم بوصول وحدات من الشرطة لمقر المركز، وذلك في وقت كنا نستعد لاستقبال طلبة العلم بعد اكتمال مسابقة دخول العام الدراسي الجديد
إن المركز معلمة علمية موريتانية تعتمد مناهج المحظرة الموريتانية بطبعتها الأصلية وتضفي عليها أبعادا عصرية، تضمن عدم اندراس المنهج المحظري، وعدم تقوقعه، وقد خرج بحمد الله خلال أكثر من عقد من الزمن عشرات العلماء وطلبة العلم النبهاء شكلوا امتدادا لعطاء شنقيط، واستمرارا لصورتها العلمية الناصعة.


عمل المركز على تكوين ورثة الأنبياء، وواصل جهد السلف الصالح في نشر العلم، وإعانة الطلاب على تحصيله، وسعى لوصل حاضر بلاد شنقيط بماضيها المشرق الذي كانت المحضرة رمزه وجوهره.


وإدارة المركز – إزاء هذه التطورات – تؤكد :


1. أن المركز مؤسسة علمية أهلية، وعملها وهدفها علمي بحت، وليست طرفا في أي خلاف محلي أو دولي.


2. أن المركز ساهم ويساهم في الأمن الحقيقي، وفي تعزيز السلم المحلي والإقليمي والدولي من خلال نشر العلم الصحيح، وإشاعة قواعد الوسطية والاعتدال، ونفي "تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين" عن المنهج الإسلامي النبوي الرشيد.


3. خرج المركز طيلة سنوات العديد من العلماء وطلبة العلم، ولم تسجل على أي من خريجيه الكثر أي مخالفة شرعية أو خلقية، أو انحراف أو تطرف، وهذا نتيجة طبيعية للمناهج العلمية التي يعتمدها المركز، ولجهود العلماء الربانيين الذين يتولون تقديم هذه المناهج.


4. ننبه المسؤولين وأجهزة الأمن إلى أن المركز هو آخر مظنة، وأبعد موطن عن أسباب تهديد الأمن العام، أو خرق السكنية، أو إثارة الفوضى والبلبلة، فالعلم والعلماء، وطلبة العلم سلكوا طريق الرشاد، واختاروا طريق الإصلاح والتزكية، والدعوة بالتي أحسن.
5. نطالب بوقف الإجراءات التي اتخذت اليوم، وإزالة أي أثر لها قد يشوش على بداية السنة الدراسية الجديدة في وقت اكتملت الاستعدادات لها، وأعلنت لوائح المتاهلين في مسابقة دخول العام الدراسي الجديد.

عودة للصفحة الرئيسية