بومبيو أخبر محمد بن سلمان أن "مستقبله كملك في خطر" الْمَجالِسُ الْجَهَوِيَة و واجِبُ الحَذَر مِنْ أَخْطاءِ التَأْسيس غوانتانامو.. من معتقل سيء "السمعة" إلى سجن مترف! من أجل صحافة جادة هل تعيد أسرة آل سعود ترتيب أوراقها بعد "زلزال" خاشقجي؟ بيانات وزارة الخارجية.. أخطاء لغوية ودبلوماسية شنيعة! حول الفصل التعسفي لعمال فى شركة النقل العمومي الشرطة التركية وجدت دليلا على مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول اعلان لاكتتاب وكيل تسويق تصفيات امّم افريقيا: موريتانيا تتصدر مجموعتها بعد الفوز على أنغولا

هل تنجح موريتانيا في إذابة الجليد بين الجزائر والمغرب؟

وكالات

الأحد 23-09-2018| 16:26

تتجه العلاقات بين المغرب وموريتانيا إلى اتخاذ منحنى جديد بعد سنوات من التوتر والتذبذب، حيث بدأ البلدان في فتح صفحة جديدة من العلاقات الدبلوماسية في محاولة لإذابة الجليد بين الجانبين.
الزيارة الرسمية التي قام بها وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى الرباط، نجحت في إنهاء "الأزمة الصامتة" بحسب ما يصفها مراقبون، والتي استمرت لسنوات بين البلدين، حيث عرفت علاقة الرباط ونواكشوط توترا على خلفية موقف موريتانيا من نزاع الصحراء، فضلا عن تباين الرؤى بين البلدين في ملفات أخرى، لا سيما بشأن محاربة الإرهاب بالمنطقة.
رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، استقبل رئيس الدبلوماسية الموريتانية، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ووصف العثماني العلاقات التي تجمع بين المغرب وموريتانيا بالقوية والمتينة، مؤكدا استعداد الرباط على تطويرها من خلال توسيع وتنويع مجالات التعاون وتجويد العلاقات على مستويات مختلفة.
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة خلال لقائه أيضا بولد الشيخ، أشاد بمستوى العلاقات القائمة بين المغرب وموريتانيا، مشددا على ضرورة تعزيز فرص التعاون الثنائي والعمل على تقوية العلاقات بين البلدين والاستفادة من الروابط المشتركة العديدة التي تميزها.
وأكد إسماعيل ولد الشيخ أحمد على وجود تفاعل إيجابي بين البلدين بشأن عدد من القضايا الأساسية، مشيدا بالروابط الأخوية والتاريخية بين الجانبين، والتي تشكل عوامل داعمة لتعاون أرحب وأوسع في عدة مجالات.
واتفق وزير الخارجية المغربي ونظيره الموريتاني على انعقاد الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة المغربية الموريتانية، وأكدا ضرورة جعلها نوعية ونموذجية في أشغالها ونتائج أعمالها.


دور الوسيط


زيارة وزير الخارجية الموريتاني إلى المغرب تأتي بعد أسبوع واحد فقط من استقباله للسفيرين المغربي والجزائري في العاصمة الموريتانية نواكشوط، وهو ما قرأ فيه متتبعون سعي موريتانيا إلى لعبِ دور الوساطة بين المغرب والجزائر، للوصول إلى حل لنزاع الصحراء، الذي تلعب فيه الجزائر دورا محوريّا، يتجلى في دعمها المطلق لجبهة البوليساريو.


عبد الفتاح بلعمشي، رئيس المركز المغربي للدبلوماسية الموازية يرى أن ما يمكن تأكيده هو أن موريتانيا أخذت بعين الاعتبار التطورات التي يعرفها ملف الصحراء، خاصة بعد تعيين الألماني هورست كولر مبعوثا أمميا، والنقط التي يسجلها المغرب لصالحه في هذا الملف، وبناء على المعطيات المسجلة، يسعى الجار الجنوبي للمملكة إلى العودة للدور الذي من المفروض أن يلعبه، في علاقاته مع المغرب والجزائر، والذي يقوم، على الأقل، على الحياد الإيجابي، للحفاظ على مصالحه.
ويرى "بلمعشي" أنه بالرغم من أن الجزائر تسعى إلى "استمالة" موريتانيا بإغرائها بمنافع ذات بعد اقتصادي، مثل فتح معبر بري بينهما؛ فإن موريتانيا ستربح أكثر مع المغرب، موضحا أن "المعبر البري بين الجزائر وموريتانيا لن يكون مفيدا، لأنّ العلاقات التجارية بين المغرب وموريتانيا، عبر أغادير، مفيدة بكثير للجارة الجنوبية للمملكة".


بصمة ولد الشيخ


ورأى محللون مهتمون بمسار العلاقات بين موريتانيا والمغرب منذ تعيين إسماعيل ولد الشيخ أحمد وزيراً للخارجية الموريتانية، أن هذا مؤشر على تحسن مرتقب للعلاقات بين نواكشوط والرباط المتوترة منذ سنوات.
وضم هؤلاء المحللون المتابعون تصويت موريتانيا الأخير لصالح استضافة المغرب لمونديال 2026، لمؤشرات التحسن المرتقبة والتي من ضمنها طرد الحكومة المغربية آخر العام الماضي، لرجل الأعمال الموريتاني المعارض محمد بوعماتو الذي كان مقيما في مراكش.

عودة للصفحة الرئيسية