موريتانيا: دعوة لإسقاط اتفاقية "كامب ديفيد"

بيان

الثلاثاء 18-09-2018| 20:13

حلت يوم أمس- ال 17 سبتمبر- الذكرى الاربعون لاتفاقية "كامب ديفيد" المشؤومة التي شكلت اولى محطات الذل والهوان والاستسلام وكانت بداية مسلسل التنازلات المهينة عن الحقوق العربية ..
لقد قامت هذه الاتفاقية المذلة بإخراج الشقيقة الكبرى "مصر العروبة" من معادلة الصراع مقابل سلام تائه هش بني على قواعد التبعية الكاملة للهيمنة الامريكية الاسرائيلية في المنطقة، كما مهدت الطريق لمدريد وأوسلو وغيرها من محطات مسار التسوية العبثي الذي يهدد اليوم وبقوة مصير القضية الفلسطينية ويقودها الى التصفية النهائية من خلال صفقات مشبوهة تشرف عليها الادارة الامريكية وتباركها أدواتها ممثلة في انظمة الرجعية العربية..
-بهذه المناسبة فإن الطليعة التقدمية تجدد دعوتها لكافة شرفاء وأحرار مصر الكنانة والوطن العربي الى توحيد النضال من اجل اسقاط هذه الاتفاقية المذلة وكافة توابعها..
-تؤكد الطليعة تمسكها بلاءات الخرطوم الثلاث وإيمانها الكامل بأن (ماأخذ بالقوة لايسترد بغير القوة..)


تسقط اتفاقية الذل والعار..
لا صلح -لاتفاوض- لا اعتراف..
الحرية لفلسطين من النهر إلى البحر...


اللجنة الاعلامية


انواكشوط 18/09/2018

عودة للصفحة الرئيسية