الإعلان الوطني لمناهضة الكراهية دول الخليج في قائمة أوروبية سوداء قبل موريتانيا.. المنتخبات العربية الأفضل في إفريقيا الرئيس عزيز: الشعب الموريتاني يرد على دعاة الفتنة والتفرقة والتطرف مسيرة الأربعاء.. انتفاضة أمة من أجل وحدتها انطلاق مسيرة "المواطنة ضد خطاب الكراهية" من أجل النهوض بمجتمع موحد، قوي، ومتضامن... المنتخب الوطني يفوز بجائزة أفضل منتخب إفريقي للعام 2018 الوحدة الوطنية في موريتانيا.. مخاوف وآمال (وثيقة) هل هناك أهداف غير معلنة لمسيرة الأربعاء؟

رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



الوحدة الوطنية في موريتانيا.. مخاوف وآمال (وثيقة)



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "سنيم" (الحلقة2)



موريتانيا: التقرير السنوي لحصيلة عمل الحكومة وبرنامجها المستقبلي



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (الحلقة1)



خطاب الكراهية والتمييز... ومسيرة الأربعاء



بلاغ من المنتدى



شهادة في حق المفوض الإقليمى محمد الأمين ولد أحمد



حقائق مذهلة عن الجيوش العربية



عزيز: لن نترك البرلمان للمتطرفين واعداء البناء

موريتانيا اليوم

الأحد 26-08-2018| 17:00

اعتبر رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز أن العملية الديمقراطية قي موريتانيا تواجه "مخاطر جلية" بسبب الخلاف الدائر بين مكونات الأغلبية والحراك المتنامي لبعض الأطراف المناوئة للنظام خلال الفترة الأخيرة؛ مؤكدا أنه لن يترك البرلمان لمن أسماهم "المتطرفين و أعداء البناء والاستقرار".
وأوضح ولد عبد العزيز خلال اجتماع عقده اليوم (الأحد) في لعيون مع أطر حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في ولاية الحوض الغربي، أن قراره التدخل فى الحملة الانتخابية الراهنة يأتي بدافع حرصه على دفع المخاطر التي قال إنها بدت للجميع، "جراء تحرك بعض القوى المرتبطة بالخارج وتمويلاته، وبعض الأشخاص الذين دخلوا العملية السياسية دون أن تعرف لهم سوابق فى العمل السياسى أو تجربة حزبية، ووجود قوى أخرى متطرفة تدفع البلد إلى عدم الاستقرار وتعطيل التنمية والتمكين لمشاريعها المتناقضة مع ما يصبوا إليه المواطن الموريتانى"؛ وفق تعبيره.
الرئيس ولد عبد العزيز جدد دعوته للمغاصبين من الحزب الحاكم الذين ترشحوا من أحزاب أخرى إلى "تجميد لوائحهم على الفور، والتعامل مع الوضعية السياسية بقدر كبير من العقلانية والمسؤولية"؛ مهددا بمعاقبة هؤلاء المنشقين خلال مؤتمر الحزب المقرر تنظيمه بعد الانتخابات البلدية والجهوية والتشريعية.

عودة للصفحة الرئيسية