بداية فعلية لفصل الشتاء على عموم التراب الوطني خطأ ساذج يمنع نجما سنغاليا من الالتحاق بمنتخب بلاده الرئيس عزيز يعود من فرنسا أصغر مخرجة أفلام تسجيلية في العالم من أصول موريتانية موريتانيا الثانية عربيا من حيث سرعة إجراءات تأسيس الشركات ضابط إيراني يدوس على قبر صدام حسين (فيديو) مسؤول أمريكي: تسجيلات مقتل خاشقجي لا تورط ولي عهد السعودية "سي إن إن" ترفع دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي المصادقة على قانون يتعلق بالقنص وتسيير الحيوانات المتوحشة موريتانيا توقع اتفاقا لمحاربة الهجرة مع بلجيكا

نواكشوط تحتضن اجتماعا لرؤساء الغرف التجارية في منطقة الساحل

الأربعاء 15-08-2018| 15:02

انطلقت بالعاصمة نواكشوط صباح اليوم الأربعاء أعمال اجتماع رؤساء الغرف التجارية في دول الساحل الخمس.

ويأتي الاجتماع الأول من نوعه بدعوة من غرفة التجارة والزراعة والصناعة الموريتانية لبحث سبل تطوير التعاون الاقتصادي المشترك بين الفاعلين في هذه الدول.

و بعد حفل افتتاح اللقاء الذي حضره وزير البترول والطاقة والمعادن ومحافظ البنك المركزي التوقيع على اتفاقية ائشاء منظمة جديدة تحمل اسم اتحاد الغرف التجارية لمنطقة الساحل.

رئيس الغرفة التجارية الموريتانية السيد احمد باب ولد اعلي قال إن هذا اللقاء :" يأتي لبحث سبل تطوير وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين الدول الخمس

وهذا نص كلمته :

بسم الله الرحمن الرحيم.. "وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَان".. صدق الله العظيم

زملائي رؤساء الغرف التجارية والصناعية في دول الساحل،

انه لشرف لي عظيم أن أرحبكم اليوم في بلدكم الثاني : موريتانيا.

وإني لأقدر عاليا ما تجشمتموه من عناء السفر، وأشكر لكم تلبيتكم لدعوة الغرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية، بهدف البحث، معًا، عن سبل تطوير وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين دولنا الخمس وفي شبه المنطقة عموما، بغية تحقيق الرخاء والرفاه لشعوبها، وهو أمر لا يقل أهمية عن المقاربات الأمنية والعسكرية، خاصة في بُعدها الاستراتيجي الساعي لمواجهة ظواهر الإرهاب والهجرة السرية والمتاجرة بالأسلحة والبشر.. تلك الظواهر التي غزت المنطقة بسرعة فائقة وأضحى تجفيف منابعها، بالبحث الدؤوب عن سُبل القضاء عليها، رهانا إقليميا حقيقيا.

سادتنا الأفاضل، انتهز هذه الفرصة لأشيد بالنجاحات الكبيرة التي حققتها بلادنا في مجال دحر الإرهاب وبسط الأمن والقضاء التدريجي على الظواهر التي سبق ذكرها، ومن ثم تحقيق الأمن وخلق جو من الطمأنينة ساهم فعليا في الانطلاق الجاد في مسلسل التنمية المستدامة دون عوائق.

أيها السادة، أيتها السيدات :

لاشك أنكم تدركون أهمية الدور الذي تلعبه العلاقات الاقتصادية في عالمنا اليوم، ذلك العالم الذي يتجه نحو التكامل والتعاطي، وزيادة الترابط والتشابك بين الاقتصاديات، مما أفضى إلى الاتجاه نحو تشكيل تكتلات اقتصادية على مختلف المستويات الاقليمية أو شبه الإقليمية وحتى الثنائية.

سادتنا الأكارم :

إن هذا اللقاء الأول من نوعه، والمنظم تحت شعار :" العلاقات الاقتصادية في منطقة الساحل : الفرص والآفاق والتحديات"، سيُشفع بتوقيع اتفاقية إنشاء منظمة جديدة تحمل اسم :" اتحاد الغرف التجارية لمجموعة دول الساحل". وبإذن الله، ستنبثق اجتماعاتكم عن لجان مشتركة لوضع إطار تنظيمي وخارطة طريق لعمل هذه المنظمة الجديدة التي نأمل أن تلبي كل طموحات وتطلعات الأعضاء في خلق مناخ ملائم للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بشبه المنطقة، فضلا عن تكثيف التبادلات التجارية بين الشركات والمؤسسات الاقتصادية لبلدانها المختلفة.

وفي الأخير، أتمنى لأعمالنا التوفيق والنجاح..

والسلام عليكم وحمة الله تعالى وبركاته.

هذا ومن المقرر ان تستمر اعمل هذا اللقاء ليومين.

عودة للصفحة الرئيسية