المنتدى: السلطة تحرم 3 مرشحين من حقوقهم

بيان

الثلاثاء 7-08-2018| 22:59

إن أقل ما يمكن أن يقال عن المسار الانتخابي الحالي هو أنه بعيد من أن يبعث على الطمأنينة، وأنه لا يبشر بإمكانية تنظيم انتخابات شفافة ونزيهة تمكن الموريتانيين من التعبير عن إرادتهم بحرية، بعيدا عن الضغوط والمناورات. فبالإضافة إلى التسيير الأحادي، بدأ هذا المسار بتعيين لجنة انتخابية خارج القانون أظهرت عجزها عن القيام بالدور المنوط بها، وبتكوين ملف انتخابي ولائحة انتخابية مشبوهين، نظرا لما اعترى عمليات الإحصاء والتسجيل، الذين أسندا لهيئة خاضعة مباشرة للسلطة التنفيذية المنحازة، من خروقات وغموض. إضافة إلى ذلك، نشاهد اليوم عمليات اعتقالات وحرمان صارخ من الحقوق تطال مرشحين للانتخابات، من أجل منعهم من تثبيت ترشحهم ومن أجل ترهيب المرشحين والناخبين على حد السواء.
-  المرشح السيد برام الداه عبيد، تم توقيفه بحجة شكوى مقدمة ضده. وقد اختارت السلطة اعتقاله اليوم الذي هو آخر أجل لتثبيت الترشحات لدى اللجنة "المستقلة" للانتخابات. لماذا اختيار هذا التوقيت بالذات إن لم يكن متعمدا لحرمان السيد برام من حقه في الترشح، خاصة وأن هذه الشكوى قد تم تقديمها للنيابة منذ فترة غير قصيرة، وليس هناك أجل قانوني للتعامل معها ؟
-  المرشح السيناتور محمد ولد غدة حرم من الحضور لتثبيت ترشحه، وذلك في خرق سافر للمادة 47 من الدستور، والمادة 6 من القانون 029-2012 اللتين تحددان شروط الترشح على اللائحة الانتخابية للنواب. ومن المعلوم أن السيناتور محمد ولد غدة لا يزال رهن الحبس التحكمي منذ 10 أغسطس 2017، ولم يخضع حتى الآن للمحاكمة، وبالتالي فإنه لا يزال يتمتع بكامل حقوقه المدنية، مما يعطيه كامل الحق في الترشح.
-  المرشح الدكتور محمد ولد الشيخ، تم اختطافه منذ أزيد من أسبوع، وقد انقطع الاتصال به، وحتى اليوم لا يعرف ذووه ولا محاموه ولا أعضاء الحزب الذي يرشحه التهمة الموجهة له ولا الجريرة التي اعتقل بسببها.
إن هذه الحالات المقلقة تبرهن على التدخل السافر للسلطة التنفيذية في المسار الانتخابي واستخدامها للقضاء من أجل تصفية حساباتها السياسية، وممارسة الإكراه والضغط على المرشحين وترهيب الناخبين.
المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة يدين بشدة :
-  اعتقال المرشحين، ويطالب بإطلاق سراحهم فورا، وتمكينهم من ممارسة حقهم.
-  الانحراف الذي يطبع المسلسل الانتخابي الحالي منذ بدايته، ويجدد مطالبته الملحة بتصحيح هذا المسار حتى يتمكن الموريتانيون من التعبير بحرية عن إرادتهم.

نواكشوط، 7 أغسطس 2018
اللجنة الإعلامية

عودة للصفحة الرئيسية