الاعلان عن جولة مغاربية لرئيس وزراء كوريا الجنوبية السنغال يتوج ببطولة أمم أفريقيا للكرة الشاطئية الجزائر: تنصيب مجموعة برلمانية للصداقة مع موريتانيا عاصمة تعفَّنت وعفونة تفشّت المواضيع الـ10 الأكثر بحثا في "غوغل" لعام 2018 هل هو الجنرال غزواني؟ موريتانيا تنافس على جائزة أفضل "منتخب رجال" في إفريقيا أسعار الذهب تتراجع لأدنى مستوى خلال أسبوع انتخاب ولد اعلي رئيسا لمنطقة شمال إفريقيابمؤتمر الغرف الإفريقية الشيخ النحوي يحاضر في المؤتمر العالمي للوحدة الإسلامية

طعون اللحظات الأخيرة !

السالك ولد عبد الله

الأحد 5-08-2018| 11:30

قبل ساعات فقط من انقضاء الأجل القانوني للطعن في نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي شهدتها مالي يوم 29 يوليو المنصرم، تقدم كل من زعيم المعارضة سومايلا سيسي (تأهل للجولة الثانية مع الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا)، والمرشحان علي بوبكر جالو (الثالث) والشيخ موديبو جارا (الرابع)، بطعون لدى المحكمة الدستورية؛ لإبطال تلك النتائج على أساس أنها لم تسلم من الغش والتزوير.
وطبقا للنتائج الرسمية للجولة الأولى من الاقتراع الرئاسي في مالي، فقد حل الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا في المركز الأول، متقدما على أقرب منافسيه (سومايلا سيسي) بفارق كبير حيث حصل على مليون و333 ألف و813 من الأصوات المعبر عنها؛ ما يمثل نسبة 41,42%، مقابل 573 ألف و 111 صوت (17,80%) لمنافسه الرئيسي سومايلا سيسي؛ بينما حل علي بوبكر جالو في المرتبة الثالثة بما مجموعه 250 ألف و167 صوت، أي نسبة 7,95%، يليه الشيخ موديبو جارا الذي حصل على 240 ألف و290 صوت؛ ما يمثل نسبة 7,46% من مجموع الأصوات المعبر عنها.
وفيما يكثف كل من الرئيس كيتا وزعيم المعارضة سيسي مساوماتهما، لكسب دعم أهم المرشحين الآخرين في جولة الإعادة المقررة يوم 12 أغسطس الجاري، حسمت المرأة الوحيدة ضمن قائمة المترشحين للرئاسة في مالي؛ جاينابا انجاي موقفها لصالح كيتا؛ بعدما تذيلت قائمة المتنافسين في الجولة الأولى بحلولها في المركز الأخير، إذ لم تحصد أكثر من 11.609 أصوات؛ أي نسبة 0,36%.

عودة للصفحة الرئيسية