رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



التقارير السرية للسفارة الفرنسية فى نواكشوط (4)



جنرال فرنسي يكتب عن تجارة الصمغ العربي فى موريتانيا سنة 1853



التقارير السرية للسفارة الفرنسية فى نواكشوط (3)



ارشيف: تفاصيل اول عملية عسكرية فرنسية لدعم موريتانيا ضد البوليساريو



التعليم النظامي في برنامج الرئيس المنتخب



الاتحاد المغاربي... وضريبة اللّا اتحاد..



موريتانيا وأذربيجان... آفاق تعاون واسعة



محمد ولد محمد أحمد الغزواني مرشح المرحلة



أختتام الأيام الأدبية فى نواكشوط

الأحد 5-08-2018| 11:00

اختتمت مساء الخميس ببيت الشعر – نواكشوط فعاليات الدورة الأدبية الثالثة التي نظمها البيت طيلة الأيام الثلاثة الماضية تحت عنوان "مهارات الإبداع: الشعر نموذجا"، بمشاركة خمسة مؤطرين وثلاثين مستفيدا.
وقد أكد الشعراء الموريتانيون المشاركون في هذه الدورة أهمية التكوين في مجالات فنون الإبداع، مثمنين المستويات العالية التي ظهر بها المؤطرون، وقدموا من خلالها خلاصة تجاربهم ومعارفهم في فنيات الإبداع الشعري والخطابي.. إيقاعا وإلقاء وتقديما للجمهور.
وكان الأساتذة (الدكتور ولد متالي لمرابط، الأستاذ بجامعة حائل بالمملكة العربية السعودية؛ والمخرج المسرحي باب ولد ميني، رئيس جمعية المسرحيين الموريتانيين؛ والأستاذ الدكتور أبوه ولد بلبلاه، مدير الدروس بالمدرسة العليا للتعليم؛ والأستاذة الدكتورة الشاعرة باتة بنت البراء؛ والدكتور الشاعر أحمد ولد آكاه)، قد قدموا على مدى أيام الدورة دروسا نظرية وتطبيقية حول مهارات الإبداع في العمل الشعري، وتميزت بتطبيق حي ومشترك بين المؤطرين والشعراء، خاصة في مجال "الإيقاع الداخلي والخارجي للمتون الشعرية العربية: عمودية، وحرة، ونثرية، وكذلك تقنيات الإلقاء، والحضور المسرحي للشاعر وفنيات سيطرته على مسرح الإلقاء، واستحواذه على اهتمام الجمهور عبر استغلال ثروته الصوتية، واستخدام لغة تعبير الجسد.
كما شهد اليوم الأخير، على هامش العرضين المركزيين، ورشة كتابة قصائد مرتجلة من طرف الشعراء المشاركين، الذين توزعوا في مجموعات كل منها تحت إشراف أحد المؤطرين، فيما تم تحكيم أدباء كبار في ترتيب نتائج ارتجال المجموعات الشعرية.
هذا، وتم خلال الاختتام توزيع إفادات المشاركة في الدورة على الشعراء الثلاثين

عودة للصفحة الرئيسية