تجمع الكفاءات الموريتانية بالمهجر "مد" يتعاقد مع شركات لتصدير الموظفين

الخميس 26-07-2018| 22:50

كشف تقرير أصدره اليوم مؤتمر مشروع تجمع الكفاءات الموريتانية بالمهجر "مد" أن لجنة عمل المشروع، قامت بالتعاقد مع شركات عاملة في مجال تصدير الموظفين والاستشارات، وذلك لدراسة تسويق السير الذاتية المسجلة في قاعدة بيانات المشروع، لدى الشركات الدولية والمحلية حسب اختصاصات المسجلين.

وجاء في تقرير نتائج لجنة عمل المشروع، والتي نُشرت بنسختين عربية وفرنسية، أن اللجنة تعكف حاليا على صياغة مسودة إطار اتفاق لتوقيعها مع جامعة أنواكشوط العصرية، ومركز التكوين والتبادل عن بعد، والإدارة العامة لتقنيات الإعلام والاتصال، ووحدة البحث بكلية القانون والاقتصاد، ووضع خطة عمل لتنفيذ المتطلبات؛ مشفوعة بآلية للرقابة والتحكم، تتيح لممثلي الجهات المعنية متابعة تنفيذ الخطة.

وضم التقرير توصيات المؤتمر الذي حضرته 600 شخصية، من ضمنها عشرات المهندسين والدبلوماسيين والإعلاميين والأستاذة والأطباء والباحثين والأكاديميين، ومن بين تلك التوصيات : العمل على إنشاء أول جامعة افتراضية موريتانية تتيح للمستهدفين تلقى التدريب والتأطير المهني؛ الذي يساعد علي الرفع من الجودة وينمي المهارات، وإتاحة نافذة للباحثين الموريتانيين لمشاركة نظرائهم بالمهجر من خلال أوراق علمية يتم نشرها في المجلات والدوريات المحكمة دوليا وإقليميا وعالميا، وتقديم ورشات تدريبية ودورات مهنية لكفاءات الداخل كي تمكنهم من الاطلاع على المستجدات العالمية في مجال تخصصاتهم.

وتضمن التقرير إحصائيات شاملة لقاعدة البيانات الخاصة بمشروع " مد" وأهداف مؤتمر "مد"الأول الذي عقد في يناير الماضي بنواكشوط، تحت عنوان " موريتانيا وعقولها المهاجرة.. دعم للتنمية"، وحسب التقرير فإن المشروع يسعى لأن يكون منصة لربط الكفاءات الموريتانية بالمهجر في مختلف دول العالم، باعتباره مشروعا تطوعيا يسعى القائمون عليه إلى جمع أكبر عدد من الأشخاص ذوي الخبرة والكفاءة في المجالات ( العلمية والاقتصادية والأدبية والاجتماعية ) من اجل وضع إطار عملي لنقل المعارف المكتسبة إلى الوطن، مستهدفا الأفراد والمؤسسات والجهات الحكومية وشبه الحكومية والخواص.

عودة للصفحة الرئيسية