توقيع اتفاقية بين جهة نواكشوط والمندوبية الأوروبية إصدار جديد لعالم فيزياء موريتاني الحكومة الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم التظاهر السبت أعمال عنف في الكونغو قبيل الانتخابات الرئاسية فرنسا تعتقل متهما بارتكاب جرائم حرب في أفريقيا الوسطى نظرية المؤامرة 12_12_1984 قطاع الطاقة ينشيء صندوقا ب 5 ملايين دولار لدعم الطاقة المتجددة تأملات فى ذكرى ١٢/١٢ إطلاق «دبلوم المؤثرين» الأول من نوعه عالمياً مسيرة حاشدة في السنغال للتضامن مع الفلسطينيين

خطبٌ جللْ وبدرٌ أفلْ /موسى ولد عبد الفتاح

الخميس 26-07-2018| 17:36

موسى ولد يوسف ولد عبد الفتاح

استَأْرَض السحابُ ليلة أمس وغامتْ سماؤُه ثم غَسَقَت بِنبإٍ جَللْ ووَلَّت بنجمٍ أفَلْ.
إنها رَيْحانة العابدات، و واسِطة عِقْد الزاهدات، مَن كانت للمكرُمات بابا، وللتقوى لُبابا، لم تُزلزلها السِّنُون ولا فَتَنَتْها الفُتون حتى استَحْقبتها المَنُون.
ابنة عمنا وحِلْية بيْتنا وزِينة نَدِيِّنا : فاطمة بنت إبراهيم ابن عبد الفتاح .
تَفتَّقتْ أكْمامُها عن التقوى ، وأَلْهَمَها إياها مَن يعلم السِّر والنجوى فما فَتِئت تَتَبوّأ منازلَها وتَتَفيَّأ ظِلالَها مُذْ مَهْدِها حتى وُورِيتْ في لَحْدها.
شهد بذلك البادي والقادي والرّائح ثُم الغادي ، والقريب والغريب ، وما كان لها بغير القرآن ائتِمامْ ولا بِسِوى سُنة العدنانيّ ذِمامْ ، لم تبغ بهما بدلا ولا عنهما حِولا لسانُ حالها :
(أُقيم على التقوى وأرضى بفعلها / وكنت من النار المَخُوفة أحذرا ).
نشأت في بيت سؤدد ورياسهْ وقُرُوم نُجُب ساسهْ فأتتْ على كتاب الله حفظا وجِماع فرائضه معنى ولفظا ثم يَمَّمتْ شطْر المسجد الحرام ، فألقتْ عصاها واستقرَّت بها النَّوى ... ولم تزل عاكفة في مِحرابها تتلو آيات ربها ، تَقْطع الليل بتسبيحها والنهارَ بصومها على حالة عزَّ مثلُها وندَر شكلُها ، لايَسْتَهْويها حُطام فانيهْ ، ولا تَرنو لِغَير القُطوف الدانيهْ .
قد عَزَفتْ عن اللذات واسْتَبَقَت الجناتْ ، آخذةً بالعزائمْ مُعْرِضة عن العاذل واللائمْ ، صادّة عن زِبْرِج الدنيا وخُدَعها، مُقْبِلة على اكتساب نِعَم الأُخرى ومُتَعها.

كذلك ولم يزل دأْبَها عُمُرَها الإهطاعُ إلى الطاعات والتجافي عن عُظْم المباحاتْ بَلْه الشبهاتْ .
( والسابقون السابقون أولئك المقربون في جنات النعيم ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ) .
كانت رحمها الله مَرِيئة غَرِيرة ، باديةَ البِشْر ، طيبة النَّشْر ليِّنة سَهْلة مُغْرِقة في البَذلْ مُعْرِقة في الفَضلْ ، وكان بيتُها بوادي جليل قِبْلةً لضيوف الرحمن ومنزلا من منازل الإيمان .
فَلِلّه ماأندى كفّها ، وأشد عَفَّها ، وأَلْزَمها لكل بِر وأَزَلَّها عن كل عُر ، ( - فيا ركْب المنون ألا رسولٌ / يُبلّغ روحها أَرَج السلام .

- سألت متى اللّقاء فقيل حتى / يقوم الهامِدون من الرِّجام ).

فإنا لله وإنا إليه راجعون ، ( هذا ماوعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله ) آمنا بالله وسلّمنا لقضائه ، ولوكانت فديةٌ لبذلنا المُهَج و النفوسْ وكلَّ عِلْقٍ منفوسْ ، غيرَ أن الأجل قد حُمْ والأمرَ قد زُمْ ( فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ) .
ولا والذي تَعْنُو له الوجوه ما لنا فيها عزاءٌ إلا قولَه عز وتبارك ( إنما يُوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) .
و
( لا أَكْذِبُ اللهَ ثوبُ الصبر مُنخرقٌ / عنّيْ بِفُرْقتها لكن أُرَقِّعهُ ) .
اللهم إن والدتنا فاطمةَ بنتَ إبراهيم مُمَسِّكة بحبل جوارك وقد غَدتْ ببابك مُعْترِضة بركاتِك مُتَعَرّضةً لنفحاتك فَصِلْها برحماتك واقطعها عن عذابك .
اللهم بِغِناك عنها وفَقْرها إليك اغفر لها و بوِّئها من الجنان فراديسها ومن الرحمات قَدَامِيسَها .
اللهم إنها قد كَفَتْنا مِن أمر دنيانا فاكفها أمر أُخراها .
اللهم اغفر السيئهْ وضاعف الحسنهْ وارفع الدرجهْ ولَقِّها منك رَوْحا وريحانا وجنة ورضوانا .
اللهم وأنزلنا وأهليها منازل الصابرين واربط على قلوبنا حتى نكونَ من المومنين .

هذا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد النبي الأمين وآله وصحبه أجمعين مالاح كوكبْ وأقام يذبلٌ وكَبْكَبْ .

عودة للصفحة الرئيسية