رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "سنيم" (الحلقة2)



موريتانيا: التقرير السنوي لحصيلة عمل الحكومة وبرنامجها المستقبلي



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (الحلقة1)



السياحة الثقافية والصحراوية في آدرار



هل تعجز الدولة عن إجراء مسابقة للممرضين بكيفه؟!



حق رد على سؤال تنموي يهم كل واحد منكم



نظرية المؤامرة 12_12_1984



محطات بارزة في حياة الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع



عفوا لا تظلموا الناطق الرسمي للحكومة

السبت 21-07-2018| 10:30

شيخنا ولد الناتي

أثارت تصريحات وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية الدكتور محمد الأمين ولد الشيخ ، بخصوص بقاء رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز في السلطة بعد انتهاء مأموريته الثانية والأخيرة خلال المؤتمر الصحفي المنعقد بمباني وزارته في 19يوليو 2018ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث ركز أغلب المدونين على تعارض تصريحات الوزير مع تصريحات رئيس الجمهورية المتكررة والتي أكد فيها احترامه لدستور بلاده وأنه سيغادر السلطة عند تاريخ انتهاء مأموريته الثانية والأخيرة .

والحقيقة أن الناطق الرسمي باسم الحكومة إجابته كانت ردا على سؤال حول ترشحات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ، المهددة بلوائح الغاضبين عليه والتي من المحتمل أن تهدد المرشحين من طرف الحزب ، كان جواب الوزير يحمل رسالة للخارجين على حزبه أن النظام باق .

تتذكرون تصريحات وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف في عهد نظام الشهيد صدام حسين أمام الصحافة في 8 ابريل قبيل سقوط بغداد بساعات ، حيث قال" إن الأمور تحت السيطرة ونحن حبسناهم داخل دباباتهم ، هم الآن في حالة هستيرية " يعني الصحاف الغزاة والحقيقة أن الأمور وقتها خرجت عن سيطرة النظام العراقي ، لكن الصحاف أجاب الصحفيين بوصفه وزيرا للإعلام العراقي ومن حقه أن يدافع عن نظامه إعلاميا بكل الأساليب .

يعلم الناطق الرسمي أن الرئيس سيلتزم بتصريحاته، وستعرف البلاد رئيسا جديدا خلال الاستحقاقات الرئاسية القادمة ، لكن الرجل تحدث بوصفه ناطقا باسم حكومته .

علينا أن نعرف أن الحكومات تدافع عن برامجها بأسلوبها الخاص ، ولا تبحث عن ما يريده معارضوها .

كيف تتصورون إجابة وزير في حكومة حزبها في مرحلة إعادة التأسيس ، وتلقت ترشيحاته على المستوى الوطني معارضة داخلية واسعة ، ورئيس البلاد المؤسس للحزب في مأموريته الأخيرة .

حفظ الله قادة موريتانيا وشعبها

شيخنا ولد الناتي

عودة للصفحة الرئيسية