سيد اعمر ولد شيخنا يترشح على راس لائحة وطنية

الأربعاء 11-07-2018| 12:00

الدكتور سيد اعمر ولد شيخنا

تجتاز موريتانيا - في الوقت الحالي- منعطفا تاريخيا بالغ الحساسية والدقة،فالديمقراطية الموريتانية أمام أمتحان عسير،إما أن ترتقي بعده مدارج الترسيخ الديمقراطي حتى تصبح "الديمقراطية اللعبة الوحيدة في المدينة"، أو تتردى –لاسمح الله –نحو دركات االحكم التسلطي ، والمقلق أن التحديات السياسية المشار إليها تتزامن مع استعداد البلاد دخول نادي الدول المنتجة للغاز وما يثير ذلك من تحديات إستراتيجية معقدة.
وفي اللحظات الاستثنائية من حياة الشعوب والدول –على نحو ما تعيشه البلاد حاليا- يصبح الجميع مطالبا بالتحلي باليقظة وروح المبادرة الإيجابية،و إن النخب الفكرية والسياسية المتصدرة للشأن العام مطالبة اليوم بإجراء مراجعات عميقة من أجل التصدي الفعال للتحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعاون على بناء دولة قوية وعادلة ،ولن يتم ذلك إلا بترسيخ ثقافة الانفتاح والحوار والتشارك والشفافية ،وتجاوز رؤية السلحفاة المحدودة أفقا ،وتقمص رؤية الطائر المحلق الذي يرصد الميدان من أفق أرحب.
إن الوصول إلى الحاكمية الرشيدة يتطلب تعزيز الديمقراطية و القضاء على الشطط في السلطة وإخضاع الميولات المفترسة لدى الحكام للقوانين والمؤسسات.و إن التقدم المستدام في توسيع الحريات السياسية وحماية حقوق ومصالح المواطنين وتعزيز ثقافة المساءلة والمحاسبة يستوجب تفعيل المؤسسات السياسية وفي مقدمتها المؤسسة البرلمانية وهو ما يفرض على المواطنين- في المواسم الانتخابية- الالتزام بأرقى معايير الاختيار من أجل انتخاب نواب أكفاء ينهضون بواجباتهم التشريعية والرقابية على أفضل وجه.
وانطلاقا مما سبق أعلن -اتكالا على الله- وضع نفسي وما أحوز من خبرة ومؤهلات تحت خدمة الشعب الموريتاني ،من خلال الترشح للانتخابات البرلمانية القادمة على رأس لائحة وطنية لائتلاف حزبي، وبهذه المناسبة أدعوا جميع الناخبين مثقفين وساسة وقوى شبابية ومواطنين إلى دعمي ومؤازرتي في هذا الاستحقاق التاريخي خدمة للمصالح العليا للوطن.
(قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما)
والله ولي التوفيق
الدكتور سيد أعمر ولد شيخنا
انواكشوط 11-07-2018

عودة للصفحة الرئيسية